الإثنين: 05/06/2023 بتوقيت القدس الشريف

بيان سموترتش الاستيطاني العنصري الأول!

نشر بتاريخ: 24/03/2023 ( آخر تحديث: 24/03/2023 الساعة: 11:18 )

الكاتب: توفيق أبو شومر

"ليس هناك شعبٌ فلسطيني، هذه التسمية اختُرعتْ منذ مائة عام، هل هناك مَلك فلسطيني، وما هي لغتهم، وما عملتهم؟ الموجودون هم عرب وصلوا إلى أرض إسرائيل مع الهجرة اليهودية"! هذا البيان صدر في باريس يوم 20-3-2023م على لسان العنصري سموترتش، ظهر على المنصة شعارُ عصابة الأراغون والإتسل المكون من خريطة فلسطين والأردن وسوريا وهو الشعار المركزي للعصابة!

الغريب أن ماكرون الرئيس الفرنسي ردَّد عام 2021م في المكان نفسه شعارا مشابها قال: " الأمة الجزائرية مُخترعة قبل مائة عام، لا وجود للأمة الجزائرية قبل الاحتلال الفرنسي عام 1830م"!

كلاهما يعتمدان العقيدة العنصرية الإقصائية نفسها، وهي نفي الآخرين المختلفين في العرق والمذهب من الوجود، وأنا أرجح أنهما تتلمذا على يد معلمهما الفيلسوف الفرنسي الصهيوني، برنارد هنري ليفي، عرَّاب مسلسل خراب الوطن العربي!!

سموترتش وبن غفير هما تلميذا العنصري مائير كاهانا، هما من سلالة العنصريين ممن يحقنون في طلابهم الأباطيل المنسوبة للدين، فهم يُحرِّمون على طلاب المدارس الدينية اليهودية تعلُّمَ اللغات الأجنبية، وتعلُّم الرياضيات والعلوم، لأن هذه المواد تُنير العقول، وتجعلها غير قابلة لشحن الهرطقات، ثم يعيدون شحن تلك العقول الفارغة بأضاليلهم المنسوجة في كتبهم الغابرة، بادعاء أنهم يحفظون التوراة!

إن أقوال سموترتش هذه تخفي وراءها عقيدته الحقيقية، وهي "لا وجود لكل الأجناس الأخرى ممن هم ليسوا يهودا ولا ينتمون إلى عقيدته الحريدية، ليس لهم الحق في الوجود في كل الأرض الواقعة بين نهر النيل ونهر الفرات ويشمل كل العرب والمسلمين والمسيحيين، حتى أنه ينكر اليهود غير الحارديم، إنه من مدرسة الحاخامين العنصريين ممن يرون في بقية البشر من غير اليهود هياكل بشرية خلقها الله على شاكلة البشر لخدمة اليهود (الأفندية) فقط، هذا ما قاله كبير الحاخامين، عوفاديا يوسيف في درسه الأسبوعي عام 2013م!

سموترتش لم يُلقِ قنبلةً على الفلسطينيين، بل إنه جهر بعقيدته الراسخة وهي الهزة الأولى قبل الزلزال الكبير، وصولا إلى عصر اليوبيل، عندما يعود الماشيح المنتظر، بعد معركة هرمجدون ويصبح سموترتش وأتباعه ملوكا متوجين، حينئذ يدخل المهزومون في الدين اليهودي أفواجا! هذه هي عقيدة سموترتش وبن غفير!

نسي كثيرون أيضا قصة زوجة سموترتش عام 2016 عندما رفضت أن تضع مولودها في غرفة مشتركة مع امرأة فلسطينية، طلبت تغيير المكان لتلد مع امرأة يهودية، برَّر سموترتش ذلك قائلا: "كانت زوجتي على حق، كيف تجلس في غرفة امرأة عربية قد تلد مولودا عربيا سيقتل ابني عندما يكبر؟"!

هو ذاته الذي قال أمام عدسات الإعلام الإسرائيلي: "العرب في إسرائيل هم ساكنون مؤقتون، ستصبح كل الضفة الغربية مستوطنات يهودية داخل حدود إسرائيل، هو الذي قال موجها حديثه للجيش: "أطلقوا النار على كل عربي يحمل حجرا في يده، وهو الذي قال أخيرا: يجب محو مدينة حوارة الفلسطينية عن الوجود!

سموترتش هو المسؤول الأول عن جمعية، ريغافيم، وهي جمعية استيطانية هدفها تفريغ النقب والبلدات الفلسطينية، تمهيدا لإسكان المُهجرين اليهود، وريغافيم، تعني اغتصاب الأرض قطعة بعد قطعة!

عنصرية سموترتش أوصلته للحكم، فأصبح أهم شخصية سياسية، فهو اليوم وزيرٌ للمالية، ووزير ثان للجيش، هذان المنصبان هما أهم منصبين في إسرائيل،

تذكروا أيضا سموترتش هو الشخصية الأولى في حزب الاتحاد الوطني الديني، وهو أيضا العنصري الأول، من كتيبة شبيبة المستوطنين سيخلفه عنصريون آخرون على شاكلته، مستغلين حالة الانقسام الفلسطيني، والغفوة العربية، والجفوة الإسلامية، وتواطؤ أمريكا المستور لينفذوا مخططهم العنصري بتهجير كل المختلفين عنهم في السلالة والعقيدة وطريقة الحياة!