الثلاثاء: 18/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

يحصدون أموالهم ويحظرون دعوتهم!

نشر بتاريخ: 26/03/2023 ( آخر تحديث: 26/03/2023 الساعة: 11:42 )

الكاتب: د. رمزي عودة



يمثل الصهاينة المسيحيون تاريخياً كتلة حيوية متسعة تقوم بتجنيد الدعم لإسرائيل في جميع أنحاء العالم.

ولقد غيرت جهودهم مواقف الدول إيجابياً تجاه إسرائيل، ووفرت مبالغ ضخمة من المال والسياح هناك، ومولت الهجرات اليهودية والمشاريع المختلفة. وبرغم تلك التشاركية أو التحالف العقائدي، قدم النائبان من حزب “يهدوت هتوراة” الشريك في الحكومة الإسرائيلية موشيه غافني ويعكوف آشر مشروع قانون للكنيست الإسرائيلي حول حظر الدعوة التبشرية للديانة المسيحية. وحسب نص المشروع، فإن دعوة شخص لتغيير عقيدته جريمة تصل عقوبتها إلى السجن لمدة عام. وستزيد العقوبة إلى عامين إذا كان الشخص المستهدف قاصراً. ويأتي هذا المشروع في ظل تنامي الفاشية الصهيونية الدينية في إسرائيل، والتي باتت تشعر بالقلق من قيام الجماعات المسيحية بتكثيف جهودها المالية والخدماتية لإقناع الإسرائيليين بتغيير ديانتهم.
وتبعا لإرتفاع مظاهر التوتر والقلق والانزعاج من مشروع القانون من قبل الجماعات المسيحية الصهيونية، فإن موجة عالمية عارمة من الإنتقادات التي طالت حكومة اليمين الإسرائيلي تصاعدت معتبرةً أن مجرد تقديم هذا المشروع ينفي صيغة الديمقراطية والحريات التي تحاول دولة الاحتلال إلصاقها بها. كما أن هذه الجماعات عبرت عن صدمتها من صيغة المشروع العنصرية في الوقت الذي تقدم به العديد من الخدمات وتجنيد الأموال لصالح إسرائيل على مدى العقود السابقة. وقد دفعت هذه الإنتقادات رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الى أن ينفي عبر تغريدة له على تويتر أي نية لحكومته لتقديم هذا المشروع الى الكنيست أو تبنيه.
المفارقة الغريبة في هذا المشروع أنه أولاً: يتنكر لدعم الجماعات المسيحية الصهيونية لإسرائيل معتبرا أن المسيحية خطر على إسرائيل. وثانياً، أنه يتنكر لصيغة الديمقراطية وإحترام حريات التعبير والاعتقاد التي تتغني بها إسرائيل. وثالثاً،انه وضع المسيحية والاسلام في "سلة واحدة" بإعتبارهما تهديداً لليهودية ويجب مواجهتهما.
وفي المحصلة، وفي ظل تفشي الصهيو-داعشية في المجتمع الإسرائيلي، فإن على الكنائس الانجليكانية الصهيونية أن تقوم بمراجعة معتقاداتها الدينية ومواقفها السياسية. فالصهيوينة هي حركة الأقلية اليهودية كما يقول ألن بابيه، والمسيحية دين يدعو الى السلام والمحبة والتسامح، في الوقت الذي تُعتبر إسرائيل دولة مارقة تقوم على العدوان والحرب والقتل. وليس من الطبيعي أن تقوم هذه الكنائس بدعم دولة عدوانية تبعاً لمقولات دينية لا تمت للحقيقة الدينية بصلة. ويكفينا أن نستمع الى مقولات حركة ناطوري كارتا التي تعتبر إلصهيونية "حركة كافرة" لم تبشر بها التوراة في الأساس. ليس هذا فحسب، وانما كيف لهذه الكنائس أن تدعم حكومة تقتل المدنيين ويدعو وزير ماليتها لمحي مدينة "حوارة" الفلسطينية عن الوجود!