اتحاد الكتاب بين الفعل والفعل المطلوب

نشر بتاريخ: 02/03/2015 ( آخر تحديث: 02/03/2015 الساعة: 10:05 )

الكاتب: سليم النفار

لا شك ان اتحاد الكتاب والادباء الفلسطينيين ,يعيش حالة صعبة , ولم يتمكن في السنوات الخمس من عمر هيئته الحالية , من تقديم الخدمات اللازمة لعموم ابناء المشهد الثقافي , ولاسيما المنخرطين في عضويته وقد وجه كاتب هذه السطور العديد من الانتقادات لمستوى الفعل الذي يقوم به الاتحاد , لأننا نرى دورا اكبر للاتحاد في خارطة الفعل الثقافي الفلسطيني في كافة ارجاء المعمورة وليس في الضفة وغزة وحسب.

ولكن لو اعدنا الامور الى اسبابها , وتفحصنا خفايا الامور ,لعلمنا ان الاتحاد المناط به , احياء الفعل الثقافي , وتعزيز جبهة المثقف امام الهجمة الشرسة ,المتعددة الجبهات ,لا يمتلك قدرة تسديد ديون ايجار مقراته , ونفقات فعالياته ,وماتم من طباعة لجيل الرواد أمثال : يوسف الخطيب , وخالد ابوخالد , واخرون من هذا الجيل المقاتل بالكلمة ,كان بجهود فردية من قيادة الاتحاد,وعلى الرغم من ذلك أعربنا عن عدم رضانا عن العمل بهذه الطريقة , ولكن يجب ان نعلم ان منظمة التحرير والسلطة الوطنية الفلسطينية ,مطلوب منهما الانتباه لهذه المؤسسة الثقافية التاريخية , التي شكلت على مدار عقود رافعة للفعل الثقافي الوطني , و ضرورة تقديم الدعم اللازم لكي تقوم بواجبها على اكمل وجه ,بدل ان يقوم البعض بتعطيلروافد الدعم , او توجيه سهام التعطيل لعجلة مسيرتها , لأنها لا توافق هوىً عند هذه الجماعة او تلك , فاتحاد الكتاب كان ومازال ويجب ان يبقى , الصورة الناصعة لثقافة الفلسطيني , الرافضة لكافة اشكال المساومة والتطبيع , فهو الحصن المنيع , وجبهة المثقف التي يجب ان لا تنكسر , ولا تهادن في معركة الحلم الوطني ... فهل نعلي هذه الراية , ونوسع هذا الدرب ؟