الأربعاء: 28/02/2024 بتوقيت القدس الشريف

قصة أسرة من مخيم جنين شاهدت مأساة طفلها الذي نهشه كلب بوليسي متوحش

نشر بتاريخ: 30/11/2005 ( آخر تحديث: 30/11/2005 الساعة: 12:39 )
جنين- معا- اصيب الطفل محمد فضل عبد الرحمن قاسم ( 12 عاما) بجراح خطيرة إثر مهاجمته من قبل كلب بوليسي نهش جزءاً من لحم فخذه عند مداهمة قوات الاحتلال الاسرائيلي منزل اسرته في مخيم جنين فجر اليوم.

وافاد والد الطفل لـ "معا" ان قوات الاحتلال داهمت المنزل عند الساعة الثانية فجراً بينما كان الجميع نياماً بحجة البحث عن مطلوبين, وأضاف "طلبوا منّا في البداية اخلاء المنزل ومنزل مجاور ثم قاموا بتفتيش المنزلين والعبث بمحتوياتهما.

واوضح الوالد أنه و بعد ان أنهت قوات الاحتلال التفتيش والتدقيق في هويات المتواجدين غادرت المنطقة, ثم "عدنا الى البيت واقفلنا الباب", ويضيف " لم تمر أكثر من عشر دقائق حتى فوجئنا بعودة قوات الاحتلال التي اقتحمت البيت بصورة وحشية, ليدخل الجنود غرفة النوم التي كنا بداخلها جميعا, وفور ذلك فوجئنا بكلب بوليسي أسود اللون كبير الحجم ينقض على ابني الصغير محمد ويعضه في فخذه من الجهة العلوية, ثم سحبه الى خارج المنزل واتجه به صوب الضابط المسؤول الذي تواجد عند الدوريات التي كانت تقف خارج المنزل".

وتابع الاب قائلا: "عندما سحب الكلب طفلي الى الخارج وأمام هذا المشهد الذي تقشعر له الابدان لم اتمالك نفسي رغم البنادق المصوبة نحوي , وجريت الى حيث اتجه الكلب لافاجأ بالجنود يستعدون لاطلاق النار على الطفل ظنا منهم انه المطلوب", ويؤكد الاب أنه اخذ يصرخ على الجنود قائلا: "ليس المطلوب" حتى تيقن الجنود انه مجرد طفل صغير ذو لحم طري ملطخ بالدماء مستلق امامهم, بينما كان الكلب المتوحش يتلذذ بأكل قطعة اللحم التي نهشها من جسده الغض.

وأضاف الوالد "بعد ان ارتكبوا جريمتهم بحق طفلي البريء حاولوا تقديم العلاج له, واتصلنا بالهلال الاحمر الذي قام بنقله الى مستشفى جنين الحكومي, حيث وصف الاطباء حالته بالخطيرة, خاصة ان جزءاً من اللحم قد ازيل بفعل العضة ويتم التعامل مع الطفل على ان كلبا مسعورا عضه وسيقدم له علاج خاص لان اصابته حرجه".

والدة الطفل وصفت ما حدث بالمخيف وقالت " تفاجأنا بوجود كلب بوليسي بين الجنود عند اقتحامهم البيت للمرة الثانية بوحشية, كما تفاجأنا بهجوم الكلب على محمد ونهش لحمه, لن انسى كيف كان الولد يقاوم الكلب الذي لم يرحمه وتلذذ بقطعة من لحمه الطري".