الكلاب نهشت الأسرى في سجن عتصيون وانتزاع اعترافات تحت التعذيب

نشر بتاريخ: 25/02/2006 ( آخر تحديث: 25/02/2006 الساعة: 16:36 )
بيت لحم - معا- أفاد محامي نادي الأسير حسين الشيخ الذي زار الأسرى في سجن عتصيون العسكري عن تعرض الأسرى إلى أساليب قمعية ووحشية وتعذيب قاس وإجبارهم على الاعتراف تحت الضغط والتهديد..وقال" أن المحققين أطلقوا كلاب مسعورة لإجبارهم على الاعتراف.. ومعظم الأسرى الذين تعرضوا لهذه الأساليب من الأطفال القاصرين".

وعرف من بين الاسرى الذين تعرضوا لهذه الاساليب الوحشية :

1.جلال يوسف جفال 16 عام من أبو ديس أفاد انه اعترف على ضرب حجارة تحت التعذيب الشديد وقد وقع على الإفادة وهو معصوب العينين وأنه تعرض للضرب الشديد خلال التحقيق معه وقد أطلق المحققون عليه كلباً متوحشاً.

2.إبراهيم حسين جفال 18 عام من أبو ديس الذي أفاد أنه وقع على اعتراف بضرب حجارة بعد أن تعرض لنهش كلب متوحش ومسعور أطلقه عليه المحققون.

3.سياف مناضل أبو رومي 18 عام من العيزرية أفاد أنه وقع على إفادة لا يعرف مضمونها وأنه تعرض للضرب الشديد أثناء التحقيق وان كلباً مسعوراً قام بنهشه في قدمه، وتعرض للضرب على الرأس والقدم اليسرى.. وقال أن الجنود اعتدوا عليه بأعقاب البنادق وتعرض للضرب على الرأس وكافة أنحاء الجسد.

وناشد أسرى عتصيون الصليب الأحمر والمؤسسات الحقوقية التدخل لإنقاذ أوضاعهم الصعبة.