انتشار مرض جلدي بين أسرى قسم المعبار في معتقل عوفر والإدارة ترفض تقديم العلاج

نشر بتاريخ: 09/03/2006 ( آخر تحديث: 09/03/2006 الساعة: 16:28 )
معا - أفاد الأسرى في معتقل بيتونيا " عوفر" أن مرضا جلديا انتشر منذ يومين بين المعتقلين في قسم " المعبار" المحاذي للمعتقل دون أن تقدم إدارة المعتقل أدنى متطلبات العلاج لذلك.

وأكد الأسرى لمركز الأسرى للإعلام أن العشرات من الأسرى في المعبار أصيبوا بطفح جلدي منذ يومين، ولم تسمح إدارة معتقل عوفر المسؤولة عن هذا القسم، بإدخال أي طبيب لفحص المرضى وتشخيص المرض من أجل صرف العلاج المناسب لهم.

وقد عبر نحو 40 أسيرا محتجزين في قسم المعبار عن احتجاجهم لهذا الإهمال وقاموا بإعادة وجبة الغداء بعد سلسلة من المطالبات بتوفير العلاج للأسرى المصابين وكذلك بعد مطالب متكررة بإدخال طبيب السجن لفحص المصابين منهم.

يذكر أن قسم المعبار هو أحد أقسام عوفر التي تستخدم لعزل الأسرى من الإداريين والمحكومين، ويكون هؤلاء مقطوعين عن العالم الخارجي ولا تسمح زيارتهم، ويمنع عنهم الاتصالات.

كما يكون تواصلهم مع الأسرى في الأقسام الأخرى في حدود ضيقة جدا.وأعرب أسرى عوفر البالغ عددهم نحو 770 أسيرا عن استيائهم من مستوى الخدمة الصحية المتدني الذي توفره سلطات المعتقل لهم، في جو تنتشر بينهم الحشرات المسببة للحكة والالتهابات الجلدية حتى في الأجواء الشتوية الباردة.