الشيخ ابراهيم صرصور : حماس مثل الليكود وهي فقط القادرة على صنع السلام مع اسرائيل

نشر بتاريخ: 12/05/2006 ( آخر تحديث: 12/05/2006 الساعة: 14:23 )
وكالة معا - "لا يوجد لدي اية مشكلة ان يعيش المستوطنون في الدولة الفلسطينية وان يتحولوا الى جزء من السكان الفلسطينيين وان يواصلوا العيش في الدولة الفلسطينية المستقلة والتي ستقام على حدود الرابع من حزيران 1967"، هذا ما قاله عضو الكنيست الشيخ ابراهيم صرصور رئيس القائمة العربية الموحدة ( الاسلامية)، اثناء مؤتمر للصلح بين الاديان جرى في تل ابيب مساء الخميس بحضور رجال دين يهود ومسيحيين.

وفي هذا المؤتمر الذي حضره عشرات الحاخامات اليهود والرهبان فاجأ الشيخ صرصور الحضور بقوله :" ان المستوطنين يملكون خيارين، اما ان يغادروا مستوطناتهم ويعودوا الى اسرائيل واما ان يقبلوا ان يكونوا جزءا من الدولة الفلسطينية، ويتحولون الى جسر سلام بين الشعبين".

كما قال الشيخ صرصور : انه لا يوجد اي تنسيق بين حركته الاسلامية وبين حركة حماس، ومع ذلك، اضاف:" ان الشعب الفلسطيني قد تصرف بذكاء في الانتخابات وان حماس في فلسطين تشبه الليكود في اسرائيل ، فهي القادرة على صنع السلام".

وقال ايضا:" ان حماس قد اعلنت عن وقف اطلاق النار وهي المنظمة الفلسطينية الوحيدة التي التزمت بالهدنة رغم التجويع والحصار الاسرائيلي".

من جانبها صحيفة معاريف العبرية علقت على الخبر بقولها ان الحاخامات الذين اشتركوا في المؤتمر، سارعوا لسؤال الشيخ عشرات الاسئلة وطلبوا ان يعرفوا موقفه من الصلح بين الاديان فأجاب :" انا مستعد ان اعيش بسلام مع الغالبية التي تريد ان تعيش بسلام، ونحن مستعدون ان نمد يدنا للصلح رغم الاختلافات بيننا".

وحين سئل اذا كان يؤيد اقامة حكم اسلامي في اسرائيل، قال عضو الكنيست الشيخ صرصور ان من حقه ان يفكر في انقاذ العالم العربي والاسلامي وان ذلك يكون بالعودة للدين وان افكاره هذه لا تشمل اقامة حكم اسلامي في اسرائيل.

وبعد تعرضه لانتقادات شديدة اضاف:" اذا قلت لكم انني اؤمن بحق اسرائيل في الوجود فلن تصدقونني واذا قلت لكم العكس ستقولون انني خطير وقنبلة متكتكة".