الاشتباه بممارسة الاتجار بالبشر عبر جسر أللنبي

نشر بتاريخ: 21/07/2011 ( آخر تحديث: 22/07/2011 الساعة: 19:41 )
بيت لحم- معا- وصلت يوم امس" الاربعاء" مجموعة من النسوة يحملن جنسية غواتيمالا الى نقطة العبور بين الضفة الغربية والاردن المعرفة باسم " جسر اللنبي الامر الذي اثار الشبهة بان الامر يتعلق بالاتجار بالبشر وفقا لما نقله موقع " ريشت بيت" الناطق بالعبرية اليوم " الخميس".

وفي التفاصيل جاء على الموقع المذكور بان ثلاثة نسوة وصلن الى الجسر وهن ضمن مجموعة تضمن ثمانية نسوة وصلن الاردن قبل اسبوع قادمات من غواتيمالا وذلك استنادا لاعلان عمل تضمن شروطا مغرية.

ووفقا لرواية النسوة بعد عدة ايام من وصولهن الاردن اقلهن سائق فلسطيني بالتعاون مع مواطن اردني الى نقطة العبور وطلب منهن القول بانهن قدمن لاسرائيل بهدف السياحة وبعد ان تم انزالهن بالقرب من الجسر عاد المواطن الاردني ادراجه .

وثارت شكوك المسؤولين الاسرائيليين على الجسر حين انفجرت النسوة الثلاثة بالبكاء ما اثار شبهة الاتجار بالبشر.

وجرى اعتقال السائق الفلسطيني للتحقيق معه حول مصير النسوة الخمس الاخريات فيما اطلعت اسرائيل حكومة غواتيمالا على الامر والتزلمت السفارة الاسرائيلية في غواتيمالا باعادة النسوة الى بلدهن خلال اسبوعين.