الخميس: 13/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

اسرائيل قلقة من ارتفاع "همة" الضفة وتهول من تظاهرات الجدار والاستيطان

نشر بتاريخ: 14/12/2012 ( آخر تحديث: 16/12/2012 الساعة: 09:50 )
بيت لحم - خاص معا - تحاول اسرائيل استفزاز الفلسطينيين في الضفة الغربية وجرهم لساحة مواجهة دامية وافردت الصحف مساحات واسعة وذهب المحللون على شاشات التلفزيون بعيدا في وصف التظاهرات السلمية الاسبوعية في القرى التي صودرت اراضيها للاستيطان والجدار على انها بوادر لانتفاضة ثالثة .

فارتفاع الهمة الفلسطينية كما تقول اسرائيل اقلقت جنرالات الجيش فنلاحظ توقف القادة وعلى راسهم نتنياهو الحديث عن ايران والخطر النووي , لان الجميع الان يتحدث عن سكان الضفة الغربية الذين هم اخطر خطر استراتيجي على وجود اسرائيل كما كان يقوله قلة من الجنرالات الاسرائيليين.

فضلا عن تباري قادة اسرائيل في ارسال رسالة للناخب الاسرائيلي بانهم الاصلب والاقوى في التعامل مع الفلسطينيين الذين وصفت الصحافة الاسرائيلية همتهم بالارتفاع بالاخص في الضفة الغربية لكن ليس من السهل استفزاز اهالي الضفة .

يشار الى ان اسرائيل اغتالت 200 قائد فلسطيني بواسطة الطيران في غزة منذ العام 2000 ونحو 300 في الضفة الغربية بواسطة فرق الموت " المستعربين .

فقادة الاحتلال يسلطون الضوء على مراقبة سلوك سكان الضفة الغربية فتحاول المخابرات الاسرائيلية ان تعرف انه وفي حال اجريت انتخابات فهل ستفوز حماس , ام هل ستفوز فتح.
|197905||197906|
والذي عزز وجهة نظر اسرائيل بارتفاع همة الفلسطينيين واحدث هزة في اركان الجيش مشهد الجنود وهم هاربون من حجارة الشبان الفلسطينين في قرية كفر قدوم الذين يتظاهرون ضد مصادرة اراضيهم.

فضلا عن حادثة اخرى اضطر جنود اسرائيليون للاختباء داخل محل لبيع اللحمة في الخليل هربا من حجارة الفلسطينين مما تسبب بحرج للجيش الاسرائيلي وطرح تساؤلات كثيرة اهمها ماذا جرى للفلسطينين حيث الروح المعنوية ارتفعت لديهم وزال الخوف .

ويقول التلفزيون الاسرائيلي ان الجيش لن يغير من اوامر اطلاق النار تجاه الفلسطينيين .

في غضون ذلك وفي نفس السياق بث التلفزيون الاسرائيلي تقريرا عن نشطاء لكتائب شهداء الاقصى في مخيم بلاطة والذين عفت عنه اسرائيل وموقفهم من نصر المقاومة في غزة واحتمال اندلاع انتفاضة في الضفة الغربية.

وقال احد النشطاء وهو ملثم ان حماس انتصرت في غزة وسوف تنتصر المقاومة في الضفة .

ويقول احد نشطاء فتح في بلاطة "اننا مع انتفاضة سلمية وليس انتفاضة مسلحة ونحن ملتزمون بتوجيهات الرئيس ابو مازن" .

ومع تعاظم همة الفلسطينيين ووقوف العالم معهم فقد عرض التلفزيون الاسرائيلي الاحتفال السنوي القائم منذ العام 1948 في لوس انجلوس من اجل التبرع بالمال للجيش الاسرائيلي بمشاركة يهود وممثلين من هوليود حيث جمع الحفل مبلغ 15 مليون دولار .لكن خارج الحفل كان هناك تظاهرة فلسطينية تعارض هذا الحفل رافعين شعارات تقول لا تتبرعوا لقتلة الاطفال فضلا عن الروح المؤيدة لفلسطين في العالم والامم المتحدة اثرت على الحفل.

واللافت في هذا الحفل السنوي كما ظهر في التقرير المتلفز ان معظم الحضور وعلى راسهم ممثلون امريكيون يعارضون الاستيطان حتى ان معظمهم رفض التبرع ووجه انتقادات لاذعة لنتياهو.