وزيرا الإعلام والأسرى يؤكدان على مركزية ملف الأسرى وضرورة العمل الجاد للإفراج عنهم

نشر بتاريخ: 27/08/2005 ( آخر تحديث: 27/08/2005 الساعة: 13:11 )
غزة - معا - أكد نائب رئيس الوزراء ووزير الإعلام نبيل شعث على مركزية قضية الأسرى وضرورة العمل الجاد والعودة الفعلية بعد إتمام الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة للقضايا التي أجلتها إسرائيل ومن ضمنها قضية الأسرى.

وقال الوزير شعث في رد على سؤال لـ معاً أن قرابة 650 ألف فلسطيني دخلوا السجون الإسرائيلية وقبلهم آلاف أخرى تعرضوا لأساليب مختلفة من التعذيب الإسرائيلي، ويجب التركيز حالياً للعمل على تحريرهم ومن ثم تأهيلهم نفسياً وصحياً لمواصلة حياتهم مشدداً على وجوب إنهاء معاناة هؤلاء الأسرى.

من جانبه اكد وزير الأسرى والمحررين د. سفيان أبو زايدة الذي اصطحب الوزير شعث في زيارة تفقدية لبيت الأسير الفلسطيني بغزة على مركزية ملف الأسرى البالغ عددهم اكثر من 8500 أسير في السجون الإسرائيلية، مؤكداً في تصريحات خاصة بـ معاً ان عدد الأسيرات ارتفع أيضاً من 113 أسيرة إلى 116 وازدادت معاناتهم بشكل ملموس، كما يقبع اكثر من 350 طفل أسير خلف القضبان الإسرائيلية.

وعن مطالبة السلطة بالإفراج عن أسرى المناطق المحررة قال أبو زايدة أن الجانب الإسرائيلي اعتبر أن موضوع الأسرى هو موضوع أحادي الجانب، كما اعتبر أن ملف انسحابه من القطاع هو موضوع أحادي الجانب أيضاً، وترفض أي مفاوضات مع السلطة حول هذين الموضوعين.

يذكر أن بيت الأسير الفلسطيني يتكون من عدد من المباني تشيده جمعية الأسرى والمحررين في مدينة غزة بالتعاون مع وزارة الأسرى ويهدف إلى تأهيل الأسرى المحررين بعد خروجهم من الأسر وتدريبهم مهنياً ونفسياً.