الاسرى في سجن بئر السبع يناشدون الجهات الحقوقية والانسانية الاهتمام بهم

نشر بتاريخ: 07/09/2005 ( آخر تحديث: 07/09/2005 الساعة: 15:48 )
بيت لحم- معا- وصف محامي نادي الاسير الفلسطيني منذر ابو احمد زيارته لسجن (اوهلي كيدار) بتاريخ 5/9/2005 بانها مفجعة، وعبر عن استيائه من الوضع الانساني الصعب الذي يعيشه اسرى بئر السبع وما يتعرضون له من انتهاكات خطيرة ومذلة بحق انسان .

وتمكن المحامي ابو احمد من زيارة ثلاثة من الاسرى الذين تحدثوا عن اوضاع السجن الداخلية وعن الاوضاع الصحية والنفسية للاسرى وكيفية تعامل ادارة السجن معهم.

كما تحدث الاسرى ايضا عن استيائهم لعدم اكتراث المؤسسات الانسانية والحقوقية باوضاعهم ووجهوا نداء عاجل لوزير الاسرى سفيان ابو زايدة لزيارتهم والاضطلاع على اوضاعهم عن كثب.

وافاد المحامي بأن الاسرى يعانون من مشكلة وصول الصحف اليهم بعد صدورها باسبوعين وانهم اضربوا عن الطعام قبل فترة احتجاجا على اوضاع السجن القاسية كما طالب الاسرى السلطة الفلسطينية الاهتمام بموضوعهم وطرحه على طاولة المفاوضات بعد اكتمال الانسحاب من قطاع غزة.

وافاد جعفر ان الاسرى مستاؤون جدا لعدم اكتراث الجهات الانسانية المحلية والدولية بهم وخصوصاً وزارة شؤون الاسرى، حيث ارسلوا عدة مناشدات لوزير الاسرى سفيان ابو زايدة من اجل طرح موضوعهم وزيارتهم والاضطلاع عن كثب على ما يجري داخل سجن بئر السبع.

وتحدث الاسير عن التفتيشات الدائمة التي تقوم بها ادارة السجن لغرف الاسرى بدون أي مبررات اخلاقية، كما تحدث عن العقوبات والتعذيب التي تمارس بحق الاسرى وذكر حالة الاسير سلامة رشايدة الذي فقد البصر نتيجة التعذيب القاسي الذي مورس بحقه.

كما تحدث الاسير محمد عيسى القواسمة من مدينة الخليل،الذي اعتقل منذ تاريخ 23/6/2003 ومحكوم 14 سنة,عن التفتيشات المذلة لعائلات الاسرى اثناء الزيارة، حيث يقوم السجانون بفحص مذل ومهين ومتعجرف واستفزازي للاهالي وخاصة البنات المحجبات، حيث تتعمد السجانات في مراحل معينة اجبراهن على انزال الحجاب بحجة انهن يقمن بتهريب الرسائل.

ويعاني الاسير المذكور من مشكلة تبول الدم، ومن مشاكل صحية في البطن. وقال بأن الطبيب زاره قبل حوالي الشهر ووصف له حبة اكامول وقال له "كل شخص معرض ان يبول دم". واضاف القواسمة بأن الاسير علاء حسونة تم نقله الى المستشفى قبل حوالي الشهر، حيث يعاني من امراض في القلب واورام سرطانية.

وناشد الاسير المذكور المؤسسات الحقوقية والانسانية والصليب الاحمر الدولي زيارة الاسيرين المعزولين جمال ابو الهيجا وعبد الله البرغوثي في اسرع وقت ممكن وذلك نظرا لوجودهم في العزل منذ فترة طويلة وبسبب تردي اوضاعهم المعيشية.

وجاء في التقرير ان الاسير ابراهيم احمد محمد سليمان من اربد-الاردن، في العشرينات من العمر معتقل بتاريخ 22/3/2004.و الاسير المذكور دخل البلاد بجواز سفر اردني سنة 1998 ومنذ تاريخ اعتقاله لم تتم محاكمته ولم ينقل الى أي محكمة ولا يعرف ماهي اسباب اعتقاله, او اذا تم حكمه غيابيا و لا يعرف مكان اعتقاله.

الاسير المذكور يناشد وزارة الاسرى ومؤسسات حقوق الانسان واعضاء الكنيست العرب طرح ملفه الى الجهات الانسانية بصورة جدية نظرا لخطورة اوضاعه واعتقاله بدون محاكمة.