جمعية نفحة تتابع وضع أسير مصاب بالشلل

نشر بتاريخ: 06/09/2007 ( آخر تحديث: 06/09/2007 الساعة: 17:16 )
نابلس- معا- تابعت جمعية نفحة للدفاع عن حقوق الاسرى والانسان الوضع الصحي للأسير ربيع علي حرب من سلفيت والبالغ من العمر 25 عاما والذي اصيب بشلل في رجليه جراء اصابته بعيار ناري في العمود الفقري اثناء اعتقاله بتاريخ 15/ 11/ 2006.

وقد تم ارسال تقاريره الطبية الى المانيا التي بدورها قالت بوجود علاج له في مستشفياتها ولكن سلطات الاحتلال ترفض الافراج عنه للعلاج رغم جميع المناشدات من مؤسسات حقوق الانسان والمحامين.

وقد ناشدت عائلة الاسير ربيع حرب الرئاسة الفلسطينية للمطالبة بالإفراج عن ابنهم من اجل علاجه في الخارج وقد أبدت العائلة قلقها الشديد حيال الوضع الصحي لابنهم داخل السجن.

واعتبرت جمعية نفحة ان استمرار احتجاز الاحتلال للاسير حرب ورفض علاجه في ذات الوقت هو جريمة تمارس بحق اسير اصيب من قبل جنود الاحتلال الذين اطلقوا النار تجاهه.

واطلعت الجمعية خلال زيارتها له على حالة الأسير ناجي ابو نعمة من أريحا وهو مريض وبحاجة الى عملية جراحية في المسالك البولية ولا احد يهتم به وكذلك الاسير وجيه عبد السلام نزال رئيس بلدية قلفيلية والذي يقبع في مستشفى سجن الرملة منذ شهرين متواصلين حيث يعاني من أمراض عديدة ورفضت المحكمة الإفراج عنه رغم عدم توجيه لائحة اتهام بحقه.

وطالبت جمعية نفحة مؤسسات حقوق الانسان بعد زيارتها الاخيرة للاسرى المرضى في مستشفى سجن الرملة الى الضغط على الاحتلال من اجل الافراج عن الاسير ربيع حرب والعمل اجراء عملية جراحية للاسير ابو نعمة وانقاذ اكثر من الف اسير مريض داخل سجون الاحتلال.









--