الشخصيات والمؤسسات المقدسية تطالب السلطة بوضع حد لحالة الانفلات الامني

نشر بتاريخ: 06/10/2005 ( آخر تحديث: 06/10/2005 الساعة: 12:58 )
بيت لحم- معا- استنكرت الشخصيات والهيئات الأهلية والشعبية في مدينة القدس الاحداث المؤسفة التي وقعت في غزة مؤخرا بين افراد الشرطة الفلسطينية وعناصر من حركة حماس واسفرت عن مصرع ثلاثة اشخاص واصابة اكثر من عشرين آخرين بجراح.

وطالبت الفعاليات المقدسية في بيان وصل "معا" بوضع حد لحالة الانفلات الامني والعبث بأمن ابناء الشعب الفلسطيني, "والتصدي لكافة المتطاولين على حقوق الشعب ومكتسباته، والمباشرة فورا بمبادرة تضع حدا لهذه الفوضى والتطاولات".

وأضاف البيان "نطالب طرفي القتال أن يدركا ما وعاه الشعب, من أن الطريق ما زال طويلا ومن الأفضل تهيئة النفس للقادم وهو أخطر بكثير مما مررنا به حتى ألآن".

ودعت الشخصيات والمؤسسات المقدسية العناصر المسلحة إلى الالتزام بالخط الوطني ومراعاة الظروف التي يمر بها الشعب الفلسطيني وأن تختزن قوتها للدفاع عن شعبها، وأن تنزع من فكرها استعراض القوة وإبراز الهيمنة, وأن تبادر إلى الالتحام بقضايا شعبها ونصرته بدلا من تشتيت قوته وتسهيل مهمة أعداء الشعب.

كما طالبت السلطة الوطنية الفلسطينية التخلي عن حالة الشلل والفوضى التي تعيشها، وتبادر بحزم إلى تطبيق القانون على من يتطاول على حقوق الشعب وحياته وأمنه ومكتسباته وقضيته الوطنية، مرتأية أن هذا هو التحدي وإنجازه هو المعيار الشرعي لوجود السلطة.