المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية الشيخ عكرمة صبري يستنكر اقتحام المتطرفين اليهود للمسجد الأقصى

نشر بتاريخ: 20/10/2005 ( آخر تحديث: 20/10/2005 الساعة: 12:19 )
بيت لحم - معا - استنكر سماحة الشيخ عكرمة صبري المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية وخطيب المسجد الأقصى, قيام عشرات اليهود المتطرفين باقتحام باحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة بمرافقة العشرات من عناصر الشرطة الاسرائيلية, داعياً الأمتين العربية والاسلامية حكومات وشعوباً الى الاضطلاع بمسؤولياتهم التاريخية والدينية اتجاه المسجد.

وأدان سماحته القرار الاسرائيلي الأخير الذي يسمح لليهود بتأدية شعائر دينية داخل الحرم القدسي ما بين الساعة السابعة والتاسعة صباحاً من يوم أمس بحجة أن أعداد المصلين المسلمين قليلة جداً في هذا الوقت. وأضاف: أن هذا الاجراء يشكل تدخلاً خطيراً, رافضاً سياسة الأمر الواقع التي تفرضها السلطات الاسرائيلية على الشعب الفلسطيني ومعتبرا تزامنه مع موعد مجزرة الحرم الابراهيمي بمثابة اعتداء على حرمة المسجد الأقصى وتحد لمشاعر المسلمين.

وحمّل سماحته سلطات الاحتلال ما يترتب على هذا الاعتداء الغاشم الذي يهدد أمن المنطقة, وناشد المواطنين بشد الرحال الى الأقصى واعماره.