عـــاجـــل
مصادر عبرية: انفجار بالون مفخخ أطلق من غزة فوق منزل بسديروت دون إصابات
الأخــبــــــار
  1. إبعاد رئيس الهيئة الاسلامية الشيخ عكرمة صبري عن الأقصى لمدة أسبوع
  2. شرطة الاحتلال: اصابة مستوطنة في حادث دهس عند مستوطنة بركان شمال الضفة
  3. عمير بيرتس يسعى الى عزل "حماس" والدخول في مفاوضات مع السلطة الفلسطينية
  4. اصابة مركبة مستوطن بحجر عند بلدة بيت امر شمال الخليل
  5. قوات الاحتلال تعتقل (18) مواطناً من الضفة
  6. البرلمان الأردني يوافق بالأغلبية على منع استيراد الغاز من إسرائيل
  7. هيئة شؤون الأسرى: 12 أسيرا مريضا يواجهون القتل البطيء في "مشفى الرملة"
  8. الاحتلال يسلم الشيخ عكرمة صبري استدعاء للتحقيق اليوم
  9. قناة الاردن: إحالة مشروع قانون يمنع استيراد الغاز من إسرائيل للحكومة
  10. الاحتلال يقتحم العيسوية ويُصور بنايات سكنية مهددة بالهدم
  11. مصرع 12 شخصا و46 جريحا جراء حادث سير بالجزائر
  12. عملية سطو على احد البنوك وسرقة مبلغ من المال في بيت لحم
  13. شرطة الاحتلال تحرر 720 مخالفة سير على طرق الضفة خلال الاسبوع الماضي
  14. سياسي إيطالي يتعهد بنقل سفارة بلاده إلى القدس
  15. بومبيو: أدعوا جميع الدول إلى إعلان حزب الله منظمة إرهابية
  16. استمرار تساقط الأمطار وزخات خفيفة من الثلج الثلاثاء
  17. أكثر من 160 جريحاً في مواجهات بين المتظاهرين وقوى الأمن في بيروت
  18. وزير جيش الاحتلال يمنع دخول نشطاء يساريين إسرائيليين للضفة الغربية
  19. نزال: إسرائيل تهود التعليم في القدس لخنق الهوية الفلسطينية

لولا أهل القدس والخط الاخضر لكان حال الأسواق في الضفة أصعب

نشر بتاريخ: 24/06/2019 ( آخر تحديث: 24/06/2019 الساعة: 09:42 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
الضفة تساعد غزة والقدس تساعد الضفة وأهل الداخل يساعدون الجميع .. هي الظروف تستقوي على جهة ويهب الشعب الفلسطيني من الجهات الاخرى للدعم والمناصرة . وقد مرّت حقبة كان الفلسطينيون في الخارج يرسلون الدعم المالي للارض المحتلة . كانوا يرسلون النقود والدعم المعنوي من لبنان والعراق واليمن والكويت والخليج ومن كندا وامريكا ومن الاردن والقاهرة ودمشق حتى تمكن أهل النقب وحيفا ويافا والمثلث والناصرة من الصمود والوقوف في وجه الظلم . ثم تبدّل الحال فصارت السلطة تدعم الفلسطينيين في الخارج ليتمكنوا من البقاء . وهكذا .

ضاقت الدنيا بما رحبت على غزة وأهلها ، ثم حوصرت القدس وحاول الصهاينة تجويع أهلها فدارت الأيام وتبدلت الأدوار . واليوم تجوع الضفة ولا تتلقى الرواتب ويشن الاحتلال عليها حرب تركيع وتجويع .

ويؤكد لي اصحاب المحلات والفنادق والمطاعم أنه لولا شباب القدس وعائلات الخط الأخضر لكان الاقتصاد الفلسطيني في أسوا حالاته ، ويمكن أن نلاحظ ذلك فور وصولنا لأي فندق او سوق في مدن الضفة حيث يحضر الاهل من الجليل ومن مختلف المدن الفلسطينية داخل الخط الاخضر للتسوّق ومساعدة سوق الضفة للنهوض على قدميه .

من الواضح أن الازمة المالية للسلطة قد تستمر حتى شهر 11 نوفمبر القادم .. وحتى ذلك الحين يجب تشجيع فتح الاسواق الفلسطينية على بعض بأفضل أداء وأحسن صورة .. لأن كل عائلة تأتي من القدس ومن الخط الأخضر للتسوق في مدن الضفة تنقذ عائلة فلسطينية أخرى .

السلطة والأحزاب لم تعرض خطة ب للأسواق ، والأغلب انها لن تعرض لأنها لا تملك أية خطة أساسا .. وهنا الوعي الشعبي الفلسطيني هو خشبة الانقاذ دائما .

وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2020