الخميس: 01/10/2020

قراءة في تقرير الميادين وعمليات السراب ضد الشاباك

نشر بتاريخ: 18/12/2019 ( آخر تحديث: 18/12/2019 الساعة: 20:45 )

الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
نشرت قناة الميادين فلماً وثائقياً يتناول نجاح المقاومة الفلسطينية في خداع جهاز التجسس الاسرائيلي ( شاباك) من خلال إستدراج متقن ومباشر لضباط المخابرات الإسرائيلية وتفريغ معلومات وتوجيهات الاحتلال ، ورد العملية عكسياً لصالح كتائب عز الدين القسام الذراع العسكري لحركة حماس.
هدف الشاباك من خلال إسقاط احد المواطنين الى تفجير صواريخ القسام في سلواتها ، عن طريق زرع صاعق تفجير داخل الصواريخ ، أو عن طريق تحديد مواقعها بواسطة جهاز تعقّب (GPS).
- المقاومة لم تخشى خوض المغامرة الأمنية وسيطرت تماماً على العنصر وقامت بإعادة توجيهه وبذلك نجحت في عكس الاهداف وعكس الادوات وعكس النتائج.
- المقاومة تحكمّت بعملية الاختراق لفترة زمنية طويلة جداً على مقاييس المخابرات العالمية .
إذ أن خداع جهاز تجسسي قوي مثل الشاباك لمدة عامين يعتبر أمرا نادراً ، وضربة شديدة لحماية أمن الجهاز .
- رغم وجود طائرات تجسس متطورة ، و الكترونيات التعقّب الحديثة ، وجميع أنواع الاسلحة .
الا ان حاجة أجهزة المخابرات الى العنصر البشري لا تزال أساسية في عمل المخابرات .
- حاجة المخابرات الاسرائيلية الى تفجير الصواريخ ، تعني ان الإحتلال عجز و إستسلم لحقيقة وجود الصواريخ وعدم قدرته على ايقاف تصنيعها ، وان القصف وسلاح الطيران لا يستطيع اكتشافها رغم امتلاكه لأحدث انواع التكنولوجيا ورغم ان مساحة قطاع غزة لا تتعدى مساحة مزرعة واحدة في ولاية تكساس.
- قياساً وليس إجتهاداً ، ان ما تفعله أجهزة المخابرات الصهيونية في غزة ، تحاول فعله في لبنان ، وسوريا ، و العراق ، واليمن ، وايران ، وغيرها من الدول . ويمكن إستلهام التجربة ذاتها لصالح المقاومة .
- إعتماد الجمهور العربي ، تصديق رواية ان أجهزة المخابرات الصهيونية هي التي تضرب ، وهي التي تبادر ، وهي التي تخدع ، وهي التي تنفذ الاغتيالات و التفجيرات / وهذه حالة نادرة ان يتم الاستهانة بقنوات إعلامية عربية في بث فلم وثائقي يجري إنتاجه وتقديمه بهذه الطريقة للمشاهدين العرب ، و للمقاومين العرب ، وللمواطنين الذين يقعون ضحية الابتزاز الأمني والإسقاط في عالم التجسس.
- صمت إسرائيل أمام ما تم نشره ، يعني أن جهاز التجسس الاسرائيلي يعيش مرحلة الصدمة مما حدث ، ويحاول لاحقاً " تسخيف" الامر و إستعادة صورته القديمة .
- الاحتلال يسابق الزمن ، وقد خرج الأمر من بين يديه . حيث تتحقق مخاوفه بشأن امتلاك حزب الله للصواريخ الدقيقة ، وامتلاك المقاومة الفلسطينية للراجمات ، وامتلاك إيران للطاقة النووية ... وهو يلعب في الوقت الاضافي ويحاول ايقاف عجلات الزمن .