الجمعة: 18/09/2020

صفقة ترامب....مؤامرة القرن 21 ..؟ !

نشر بتاريخ: 26/01/2020 ( آخر تحديث: 26/01/2020 الساعة: 14:28 )

الكاتب: د.فوزي علي السمهوري

على الرغم من تصريحات قيادات أمريكية عن طرح مؤامرة القرن الحادي والعشرين " صفقة القرن " الهادفة إلى تصفية القضية الفلسطينية خلال الأيام القليلة القادمة .
إلا أن سؤالاً طرح سابقا ولم يزل حول ضمان نجاح ترامب بتحقيق الأهداف المتوخاة منها جزئيا أو كليا في هذا التوقيت المتزامن :
---- مع إجراء إنتخابات إسرائيلية بعد فشل نتنياهو بتشكيل حكومة واتهامه بقضايا فساد .
---- إنتخابات الرئاسة الأمريكية بعد شهور .
هذا من جانب أما من الجانب الآخر فإن توقيت طرحها " فيما لو طرحت فعلا" يتزامن أيضا مع محاكمة الرئيس ترامب أمام مجلس الشيوخ " الأغلبية الجمهورية" بالتهم الموجهة له من الكونغرس " الأغلبية الديمقراطية " آلتي تستوجب عزله .
هذا من حيث التوقيت أما من حيث الظروف المحيطة فيمكن رصد العوامل التالية :
---- عدم الاستقرار في الإقليم العربي لعوامل ذاتية وعوامل إقليمية .
---- التحديات والأطماع لقوى دولية عبر ادواتها من دول إقليمية وما تمثله من تهديدات لوحدة وأمن واستقرار أقطار عربية .
---- الخلافات البينية العربية الرسمية وما آل إليه الحال من ضعف وفرقة وتشرذم مؤديا إلى غياب التنسيق والعمل العربي المشترك .
---- الإنقسام بل الإنفصال الجغرافي الفلسطيني بين المحافظات الشمالية والجنوبية هذا الإنقسام الذي وظف لخدمة الكيان الصهيوني ومشروعه الاستعماري بالإنقضاض على أهداف البرنامج الوطني النضالي الفلسطيني لمنظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني و المتمثل بإنهاء الإحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية المحتلة إثر عدوان حزيران عام 1967 وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس وتمكين اللاجئين الفلسطينيين من العودة إلى مدنهم وقراهم .
---- فقدان وتغييب رسالة الأمم المتحدة وأهدافها بترسيخ الأمن والسلم الدوليين لصالح رسالة هيمنة القوة والطغيان ودعم العدوان وفق سياسة تتناقض كليا مع مبادئ الأمم المتحدة وقيم العدالة والحرية .
---- فشل إدارة ترامب بتحقيق إنجازات على صعيد السياسة الخارجية أو حتى بالمحافظة على أصدقاء أمريكا تاريخياً .
الأهداف لطرح صفقة القرن :
بناءاً على ما تقدم من معطيات ارتأت إدارة ترامب أن بإمكانها تحقيق إنجازات أو إنجاز ما تتسلح به في برنامجها الإنتخابي على صعيد ملفات خارجية منها :
أولا : دعم حملة نتنياهو الانتخابية سياسياً في محاولة لدعمه بتشكيل حكومة يمينية عنصرية علها تشكل عاملاً إيجابيا داعما لحملته الانتخابية.
ثانياً : تمكين الحركة الصهيونية العدوانية من إحكام قبضتها على كامل ارض فلسطين التاريخية .
ثالثا : إحتفال القوى الاستعمارية بقيادة ترامب و تياره بتنصيب "إسرائيل " زعيما للشرق الأوسط على كافة المستويات السياسية والعسكرية والإقتصادية والمالية.
رابعا : نعي وتأبين فكرة الامن القومي العربي او العمل العربي المشترك مهما كان شكله وما ترتب على ذلك من سياسات وقرارات سابقة.
خامسا : أما الخطوة التالية لما بعد طرح صفقة القرن وقد تكون هي الصيد الأكبر والثمين في معركة ترامب الانتخابية تتمثل في ممارسة ضغوط على قيادات عربية "وخاصة الخليجية " من أجل حثها على توقيع اتفاق أمني وعدم اعتداء تؤسس لتطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني "وفقا لمعلومات ذكرتها وسائل إعلامية " وما تعنيه من إدماج للكيان الصهيوني في الجسد العربي دون أي إعتبار للحقوق العربية وعلى رأسها حق الشعب الفلسطيني بالحرية والاستقلال وتقرير المصير.
كيف نواجه المؤامرة :
ترامب وفريقه يدعمون بعنجهية ودون اي اعتبار للحق او للشرعة الدولية " مجرم الحرب نتنياهو كرمز للارهاب والتطرف " عدو الشعب العربي وطليعته الشعب الفلسطيني ظنا منهم أن الساحة باتت خالية أمامهم من أي قوة قادرة على صد وإيقاف عدوانهم الواسع المتدرج.
هذا يستدعي من القيادات العربية التفكير خارج الصندوق لوضع إستراتيجية آنية ومتوسطة المدى للتصدي للهجمة الإستعمارية المتجددة التي تمثل صفعة القرن عنوانها :
فلسطينيا :
■ دعوة حركة حماس للإعلان الفوري عن إنهاء الإنقسام السياسي والجغرافي لمصلحة فلسطين تعلو على ما عداها تعزيزا لوحدة وقوة الجبهة الداخلية الفلسطينية ورفع مستوى قدرة مواجهة وصد مؤامرة القرن الحادي والعشرين للثنائي نتنياهو وترامب.
■ وقف كافة أشكال العلاقات والاتصالات المباشرة وغير المباشرة مع الكيان الصهيوني الذي يسعى إلى ترسيخ الإنقسام وإضفاء البعد الانساني للصراع بهدف إدامة الإحتلال وتقويض الهدف الوطني الفلسطيني بإنه…