الأربعاء: 21/10/2020

بموافقة العرب انقلاب علي كافة معايير ومبادئ حل الصراع

نشر بتاريخ: 28/09/2020 ( آخر تحديث: 28/09/2020 الساعة: 11:55 )

الكاتب:

د. هاني العقاد

شيء مثير للعجب الامريكان هم من يديروا كل شئ في المنطقة حتي انهم يرسموا سياسات كثير من الدول العربية سواء كانت الداخلية او الخارجية وبالطبع يشمل ذلك علاقات تلك الدول ببعض وعلاقتهم باسرائيل عدوة الفلسطينين والعدو الوحيد للامة العربية وحتي وصل الامر للهيمنة علي قرارات جامعة الدول العربية . العرابين في المنطقة يعرفوا ان هذا هو زمنهم "توني بلير" البريطاني المجرم الذي تلطخت يداه بالدماء العربية في العراق وسوريا يظهر من جديد في المدار الامريكي ليستكمل دوره في خدمة امريكا واسرائيل المجانية خاصة بعد خروجة بتصريحات بالغة الوضوع وسهلة الفهم لا لبس فيها بل انها دليل واضح علي تسليم العرب امورهم لهؤلاء العرابين وفقدانهم قوة التاثير في معادلة الصراع وقدرتهم الي اسناد ودعم الفلسطينين حتي يستعيدوا حقوقهم ويقيموا دولتهم وعاصمتها القدس . من لم يستوعب اتفاقيات التطبيع والسلام المزعوم الذي وقع بين الامارات والبحرين من طرف واسرائيل من طرف اخر في حديقة البيت الابيض عليه ان يقرأ تصريحات " نتنياهو" و" ترمب" و "عبدالله بن زايد " والتي فسرها "بلير" بتصريحات واضحة تكشف ما ان ما يجري في المنطقة ما هو الا انقلاب علي منظومة معايير حل الصراع العربي الاسرائيلي والاستغناء عن صناعة السلام الحقيق مقابل صناعة الاقتصاد والثروة ,انقلاب غيير الموازين لصالح المحتل المجرم وادخل الصهاينة القتلة قصور الحكام وجاء بالحكام العرب الي مواخير تل ابيب .

وافق العرب علي التطبيع مع اسرائيل وابرام صفقات اقتصادية وامنية وعسكرية تعود علي دولة الكيان بمليارات الدولارات قبل ان ينتهي الاحتلال للارض الفلسطينينة ليس هذا فقط وانما وافق العرب علي التطبيع في ظل صفقة امريكية اسرائيلية مشتركة لتصفية ثوابت القضية الفلسطينية والتعامل من الشعب الفلسطيني كشعب يجب ان يبقي تحت الوصاية الامنية الاسرائيلية الي الابد . اليوم وافق العرب علي التطبيع مع اسرائيل بعد ان اعلن ترمب القدس عاصمة لاسرائيل وظهور عصابات وسماسرة اراض للتحايل علي المقدسيين تشتري عقاراتهم لتباع لليهود عبر شركات وهمية تعمل لصالح من يطبعوا مع اليهود . وافق العرب علي كل ما يملي عليهم ترمب عبر الصبي "كوشنر" الذي تهتز له عروشهم وقصورهم وترقص له الجواري وتقدم له الموائد , وافق العرب علي حصار الفلسطينين ماليا وسياسيا واقتصاديا ولم يعد يتحرك لهم ضمير لهدم بيوتهم او سرقة ارضهم الفلسطينية او استشهاد اطفالهم او نسائهم ولم يتحرك لهم ضمير عندما تقلع اشجار زيتونهم وتقتل ماشيتهم و تردم ابارهم التي تجعل كل شيئا لهم حياً .

التطبيع كشف اخطر مؤامرة تتعرض لها القضية الفلسطينية من خلال انقلاب علي المعاير والثوابت العربية التي توافق عليها العرب لحل الصراع والتي رفضوا التفريط فيها علي مدار عقود فلم تعد معاير حل الصراع التي تغني بها العرب في قممهم قائمة ولم تعد ثوابتهم ثوابت فقد تحللت لاجل عيون "ايفانكا " وصبيها "كوشنر" حتي لا يغضب ترمب ويسحب جيوش من الخليج العربي ويترك العرب لسمك القرش , لم تعد جامعة الدول العربية تكترث بحماية هذه المعايير ولا توفر البيئة العربية المناسبة للحفاظ عليها ولا حتي تكترث بحماية هويتها التي انشأت من اجلها وهي حماية القضايا العربية ودعم المناضلين من اجلها واولها قضية فلسطين ,فبعدما انهارت الوحدة العربية وتمزقت الامة العربية واقتتل العرب انتهي ما يحفظ هيبتهم ويكبح جماح عدوهم الذي كان يتربص بهم ليل نهار . لم يعد العرب بعد التطبيع عربا كما قبله فلم يعد يخاطروا بانفسهم ويغضبوا نتنياهو وترمب ويطالبوا باقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس العربية علي كامل حدود العام 1967 وهم الذين توافقوا علي قبول ذلك خلال قمة فاس 1981 بعد تقديم مبادرة سلام تقدم بها ولي العهد السعودي الامير فهد بن عبد عبد العزيز وقمة بيروت 2002 التي اعتمدت مبادرة السلام العربية 2002 .

انقلاب عربي علي معايير حل الصراع وتغير مبدا السلام مقابل الارض الي السلام مقابل السلام والسلام الاقتصادي والسلام من اجل الازدهار كلها مبادئ صفقة ترمب نتنياهو ( صفقة القرن) الداعية في اهم بنودها اسرائيل لضم 35% من ارضة الضفة الغربية واعتبار ابو ديس عاصمة للفلسطينين بعد انخراط الفلسطينين في السلام لعشرون عاما جديدة . هذا يعني ان انتهاء الاحتلال الاسرائيلي للارض الفلسطينية لم يعد شرطاً يتوافق عليه العرب بل ان العرب يحاولوا الان الضغط علي الفلسطينين ليتعايشوا مع الاحتلال الاسرائيلي في صورة تفاهم اقليمي يقرب الشعبين الاسرائيلي والفلسطيني لبعضهم دون ان يحصل الفلسطينين علي حقوقهم او تقام لهم دولة بالتساوي مع دولة الاسرائيلين حسب قرارات الشرعية الدولية واهمها قرار 242 و 338 و15 15 . انقلاب معاير حل الصراع يعني تلاشي مبادرة السسلام العربية وقفز الدول المطبعة عن اهم بنودها وصمت جامعة الدول العربية للاسف واعتقد ان ازاحة مبادرة السلام العربية عن طاولة المرجعيات يعتبر اهم ما تسعي الية ادراة صفقة القرن ادارة ترمب لتصبح الصفقة هي المرجعية الوحيدة لاي عملية تسوية للصراع الفلسطيني الاسرائيلي . هذا كله يعني ان الفلسطينين سوف يستمروا في النضال من اجل حقوقهم التاريخية واقامة دولتهم المسقلة مع من يؤيد حقوقهم من العرب و يناضل من اجل السلام العادل والشامل ومن يعتبر من العالم ان انتهاء الاحتلال الاسرائيلي المقدمة الحقيقية لاقامة سلام هذا السلام الذي يضمن ان تقبله الشعوب وتزدهر وتستقر من خلاله المنطقة العربية والاقليم .