هل ينجح السيسي في تعويم سفينة الحوار الجانحة مثلما فعل في قناة السويس

نشر بتاريخ: 08/06/2021 ( آخر تحديث: 08/06/2021 الساعة: 14:14 )

الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام

تريد حركة حماس الإسراع بإعادة أعمار قطاع غزة بطريقة تضمن لها التحكم بذاتها وبسلطتها هناك . وتريد إسرائيل تبادل أسرى بأقل ثمن ممكن . وتريد منظمة التحرير حكومة وفاق تضمن تجديد الشرعية بعد تأجيل الانتخابات .
نفس المكان ونفس القادة ونفس المواضيع ونفس القصة هذه المرة مثل عشرات المرات قبلها . فهل هناك عوامل جديدة يمكن التعويل عليها في رفع سقف التوقّعات ؟
- هذه المرة تطلب الإدارة الأمريكية الجديدة إعادة الاهتمام والتركيز على القضية الفلسطينية من خلال البحث عن تسويات مرحلية طويلة الأمد .
- وهذه المرة تريد السلطة استعادة سيطرتها السياسية وتجديد شرعيتها من خلال المشاركة السياسية الواسعة .
- وهذه المرة تريد إسرائيل فتح باب التفاوض من جديد مع السلطة الفلسطينية . رغم أنه لا يوجد خطة ولا يوجد برنامج ولا يوجد مفاوض فلسطيني بعد وفاة الدكتور صائب عريقات .
- وهذه المرة تريد الأمم المتحدة وأوربا تثبيت وقف إطلاق النار الواهن الذي تم على عجل دون أي اتفاق .
أمر واحد قد يرفع سقف توقعات المواطن الفلسطيني
.. إذا سافر الرئيس عباس إلى القاهرة للقاء رئيس حماس إسماعيل هنية .. وإذا قرر الرئيس عبد الفتاح السيسي رمي ثقله كاملا في انجاز هذه المهمة التي دوّخت الإقليم دهرا كاملا .
كل العالم شاهد مصر على البث المباشر وهي تنجح في تعويم السفينة الجانحة التي أغلقت قناة السويس . فهل تنجح مصر في تعويم سفينة الحوار الوطني التي أغلقت قناة الأمل في وجه شعب صامد تحت الاحتلال ؟