فرنسا .. الكلب الذي عضه كلب

نشر بتاريخ: 19/09/2021 ( آخر تحديث: 19/09/2021 الساعة: 12:28 )

الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام

دموع فرنسا على ضياع صفقة الغواصات الى استراليا بقيمة 40 مليار دولار ، دموع الخذلان ومرارة الخيانة من الأصدقاء .
وفرنسا التي استدعت سفيرها في واشنطن وسفيرها في كانبرا تشعر بالغدر من طرف حليفتها الولايات المتحدة ومعها جارتها اللدودة إنجلترا ، حيث تآمرت إنجلترا مع أمريكا ضد فرنسا لسرقة الصفقة والاستئثار بها .
الخبر يأخذ طابعا استثنائيا لأنه يتعلق بالدول الاستعمارية التي طالما خانت وغدرت ودمرت ونهبت الدول الفقيرة ، لكن وسائل الاعلام العالمية وحتى العربية لم تعتبر الجرائم المذكورة جديرة بالاهتمام .
امّا أن تغدر أمريكا بفرنسا ، أمّا ان يعضّ الكلبُ كلبا آخر مثله , فهذا خبر لافت جدير بالاهتمام .
ولو كانت بريطانيا خدعت الامارات في صفقة سلاح فاشلة باربعين مليار دولار لما أخذ الخبر هذا الاهتمام ، ولو كانت أمريكا خدعت السعودية بصفقة سلاح وهمية وفاسدة بمئات مليارات الدولارات لما اهتمت الصحافة الغربية بهذا الأمر .

زاوية أخرى .. حين قامت دول أوروبا في بداية 2020 بسرقة شحنة كمامات وادوات "المسحات" الخاصة بفحص كورونا من مطار براغ ولم ترسلها الى إيطاليا ، بكى رئيس وزراء إيطاليا وقال ان هذا غدر من الحلفاء وان أوروبا خانت العهد . ولكن حين سطا الموساد الإسرائيلي على ملايين المسحات وسرقها الى تل ابيب لم يبك أي رئيس وزراء أوروبي !! واعتبروا الامر في اطار " التنافس الشريف " ضد الشعوب الفقيرة والمضطهدة .
يسمح للكلاب أن تعضّ الشعوب الفقيرة !! ولكن يمنع عليها عض بعضها البعض . هذه هي الرسالة التي يريدون ايصالها للجمهور .
ولو خانت أمركا دولة كوريا الشمالية لما احتج الفرنسيون بتاتا . ولو خانت فرنسا مالي أو جيبوتي لما غضبت استراليا .
على كل حال ومن باب الانصاف : ان إسرائيل وفي أول فرصة سوف تخون كل الدول الغربية وتعض جميع كلاب الغرب ، فهي تتجسس على حكومات أوروبا وتسرق تكنولوجيا أمريكا .
ومع تطور علوم التكنولوجيا والنانو ، وفي المستقبل القريب سوف يصبح خبرا عاديا ويوميا أن الكلاب تعض بعضها .