كان حُلمها الانعتاق من القيد، فصار حُلمها الالتقاء بأطفالها المُحاصرين في القطاع

نشر بتاريخ: 18/10/2021 ( آخر تحديث: 18/10/2021 الساعة: 18:07 )

الكاتب: عبد الناصر فروانة

كان حُلمها الانعتاق من القيد كي تمارس حياتها بحرية، فصار حُلمها أن تلتقي بأطفالها المُحاصرين في قطاع غزة الذي يُوصف بالسجن الكبير.

إنها الأسيرة المحررة نسرين أبو كميل التي خرجت اليوم من سجن الدامون الإسرائيلي بعد قضاء مدة محكوميتها البالغة 6سنوات، وما زالت تقف على البوابة الشمالية لحاجز أيرز بانتظار أن يسمح لها الاحتلال الإسرائيلي بالمرور جنوبا الى بيتها في قطاع غزة والالتقاء بزوجها وأبنائها السبعة الذين لم يُسمح لأي منهم بزيارتها طوال فترة سجنها الطويلة، حتى أن بعضهم لا يعرفونها إلا من خلال الصور، أي ظلم هذا.

الأسيرة المحررة نسرين أبو كميل (46عاما) تقرر أن تبيت على حاجز بيت حانون/إيرز شمال قطاع غزة وأن تبقى معتصمة هناك حتى يُسمح لها بالدخول الى سجن غزة ولم شملها بأفراد عائلتها حيث يقبع فيه الزوج والأبناء وكثير من الأحبة. فيما أبنائها الصغار الذين تكبدوا عناء السفر وعانوا وجع الانتظار طويلا، قد عادوا إلى بيتهم، الذي خيم عليه الحزن، للمبيت فيه على أمل أن يحمل الصباح لهم ما هو مفرح وسعيد.

يذكر أن الأسير المحررة نسرين أبو كميل هي من سكان مدينة حيفا ومتزوجة في قطاع غزة منذ قرابة 20سنة، ورفضت سلطات الاحتلال السماح لها بالذهاب الى قطاع غزة عبر حاجز ايرز بذريعة أنها من سكان حيفا وتحمل الجنسية الإسرائيلية، وهي الجنسية التي فرضت على فلسطينيي المناطق المحتلة عام 1948 وتحتاج الى تصريح خاص كي يُسمح لها بالمرور الى قطاع غزة. المطلوب تكثيف الجهود والضغط على الاحتلال من أجل السماح لها بالمرور إلى قطاع غزة عبر الحاجز المذكور والالتقاء بزوجها وأولادها ولم شمل العائلة بعد فراق استمر 6سنوات متواصلة، هذا حقها الطبيعي.