أتسقط حكومة نفتالي بينت.. لعبة مفضوحة لعدم العودة للمفاوضات

نشر بتاريخ: 07/04/2022 ( آخر تحديث: 07/04/2022 الساعة: 13:20 )

الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام

منذ توقف المفاوضات الحقيقية في كامب ديفيد عام 2000 وقيام ايهود باراك بإسقاط نفسه ، وتسليمه الحكم لأرئيل شارون . تعمل الحركة الصهيونية على توزيع الأدوار في الحكومات المتعاقبة من أجل هدف واحد وهو التنصل من الاتفاقيات السابقة التي وقعتها إسرائيل وعدم العودة للمفاوضات أبدا .
هذا ليس سرا . بل كما ورد حرفيا في توصيات مؤتمر هيرتسيليا وفي جميع برامج الأحزاب الصهيونية . ولو فاز الوسط الصهيوني في أي انتخابات ستعمل إسرائيل على افشاله واسقاط حكومته وترويج الخوف وتنظيم التظاهرات وتحشيد الإرهابيين اليهود لمنع تسليم الحكم ولو وصل الامر الى قتل المرشح الفائز كما حصل مع اسحق رابين عام 1995 .

بعد شارون فاز ايهود أولمرت . فتم اسقاطه وزجه في السجن وقطع الطريق على مفاوضاته مع محمود عباس \ بعد ايهود أولمرت فازت تسفي ليفني وحزب كاديما ، فتدخلت الإدارة الامريكية لإفشالها ومنعها من تشكيل حكومة وجرى قطع الطريق على مفاوضاتها مع صائب عريقات \ ثم دخلت المنطقة كلها في متاهة نتانياهو الذي قال جهارا ونهارا انه لن يعود للمفاوضات ولن يقبل أن يرسم خارطة واحدة لإسرائيل . طلب منه الرئيس أوباما ومبعوثه جون كيري أن يرسم خارطة إسرائيل فرفض .
بعد إضاعة اربع سنوات في متاهة انتخابات هزلية ، صار تبادل الأدوار مرة أخرى بين نفتالي بينيت وهو ليكودي يميني سابق مع نتانياهو وهو الفيروس الام لكل هذه اللعبة .
والان يدّعي الليكوديين السابقين ( جماعة نفتالي بينيت ) ان تحالفهم ينهار ، قبل ان تأتي فترة تسليم يائير لبيد لفترته في الحكم . وهذا ما سيحدث فعلا ولن يقوم نفتالي بينيت بتسليم يائير لبيد فترة الحكم وسيذهب للانتخابات المبكرة لتعود اللعبة من جديد .
تكتيكيا نجح الصهاينة في الهروب من مستحقات إقامة دولة فلسطينية وحطموا كل الاتفاقيات ,
استراتيجيا فان الكرة في ملعب الفلسطينيين وليس في ملعب الأحزاب الصهيونية .
الانتظار لن يطول . في شهر أيلول القادم اجتماع الأمم المتحدة . واذا لا يسحب الرئيس عباس اعتراف الفلسطينيين واعتراف منظمة التحرير بإسرائيل . تكون منظمة التحرير قد خسرت نفسها وخسرت شعبها خسارة كاملة .
نحن نتحدث عن جيل جديد لم يعش فترة توقيع أوسلو، ولم ير من إسرائيل سوى الغدر والقهر والعدوان .