السبت: 02/03/2024 بتوقيت القدس الشريف

خرم إبرة- كيسنجر.. الإرث المعقّد

نشر بتاريخ: 04/12/2023 ( آخر تحديث: 04/12/2023 الساعة: 09:04 )

الكاتب: رامي مهداوي

ولد هاينز كيسنجر في عام 1923 في مدينة فيورث في بافاريا. فرت عائلته إلى نيويورك قبل فترة قصيرة من ليلة الزجاج المكسور، حيث استقروا في واشنطن هايتس، حي يعيش فيه العديد من المهاجرين الألمان لدرجة أنه كان يعرف في بعض الأحيان باسم "الرايخ الرابع". في عام 1942، تم تجنيده في الجيش الأميركي.
على الرغم من جميع الاتهامات بألمانية كيسنجر، فإن تجربته الشبابية اللامحدودة كانت خدمته في الفرقة الثامنة والثمانين للجيش أثناء تقدمه في أوروبا. "كان أميركياً أكثر مما رأيت أي أميركي،" يتذكر أحد رفاقه. في عام 1945، شارك كيسنجر في تحرير معسكر الاعتقال في أهلم، خارج هانوفر، وحصل على وسام برونزي لدوره في تفكيك خلية للغستابو.
يظل هنري كيسنجر، الذي شغل منصب وزير الخارجية في أميركا، شخصية مثيرة للجدل تمزج بين تقدير الناس وانتقاداتهم على حد سواء بسبب تأثيره على السياسة الخارجية الأميركية. خدم كيسنجر كمستشار أمن قومي ثم كوزير للخارجية تحت إدارة الرئيسين ريتشارد نيكسون وجيرالد فورد. خلال ولايته، لعب دوراً محورياً في صياغة مبادرات سياسية خارجية رئيسية، وعلى وجه الخصوص في تحقيق التقارب مع الصين وسياسة التخفيف مع الاتحاد السوفييتي. ومع ذلك، كان نهجه تجاه حرب فيتنام والقصف السري في كمبوديا مصدراً لانتقادات شديدة.
كانت فلسفة السياسة الخارجية لكيسنجر مرتكزة على الواقعية السياسية، مشددة على البراغماتية والسعي للمصالح الوطنية. بينما أدى هذا النهج إلى إنجازات دبلوماسية هامة، يؤكد النقاد على أنه في بعض الأحيان تنطوي هذه العملية على التنازل عن حقوق الإنسان ودعم الأنظمة الاستبدادية من أجل المكاسب الاستراتيجية. مثلاً، يُعد دعم الولايات المتحدة لنظام بينوشيه في تشيلي مثالاً بارزاً على ذلك ولا يزال مصدراً للاستنكار.
أحد أكثر الجوانب جدلاً في إرث كيسنجر هو الدور الذي لعبه في تنظيم عمليات سرية، بما في ذلك الإطاحة بسلفادور الليندي في تشيلي والمشاركة الأميركية في الانقلاب في الأرجنتين. هذه الإجراءات أثارت انتقادات بشدة واتهامات بالتجاهل للديمقراطية واستعداد للتضحية بالمبادئ الأخلاقية من أجل المكاسب الجيوسياسية.
كانت سياسات كيسنجر لها تأثير عميق على توازن القوى العالمي، ولكن تبقى النتائج طويلة الأمد موضوع نقاش. يؤكد النقاد على أن بعض المكاسب السريعة، مثل فتح العلاقات مع الصين، جاءت على حساب الاستقرار طويل الأمد، ما ساهم في النزاعات الإقليمية والتوترات الجيوسياسية التي تستمر حتى اليوم.
حتى بعد مغادرته المنصب، استمر كيسنجر في ممارسة التأثير من خلال كتاباته وأعماله الاستشارية ومشاركته في الشؤون الدولية. وهذا يثير تساؤلات حول القدرة المستمرة لأفكاره وإلى أي مدى تواصل تشكيل سياسة الولايات المتحدة في مجال الشؤون الخارجية.
نجحت سياسات كيسنجر في الحفاظ على استبعاد منظمة التحرير الفلسطينية عن عملية السلام لمدة تقارب العقدين، وكذلك في إعطاء الأولوية لاتفاقات السلام الفردية بين إسرائيل وكل من جيرانها العرب على حساب التسوية الشاملة، وكل ذلك كان مصمماً لإعطاء الأولوية لمصالح الولايات المتحدة وإسرائيل على حساب مصالح الدول العربية وداعميها. حتى إدارة كارتر، على الرغم من تفضيلها للسلام الشامل ومحاولاتها المستمرة لجلب منظمة التحرير الفلسطينية إلى عملية السلام، عادت في النهاية إلى نموذج كيسنجر.
اقتراح الحكم الذاتي المحدود للفلسطينيين الوارد في اتفاقيات معسكر ديفيد لعام 1979 أصبح سابقة للتعامل مع المسار الفلسطيني، ليس فقط كنموذج لاتفاق مؤقت مستقبلي (أي سلطة الحكم الذاتي المؤقتة الفلسطينية المحددة في اتفاق أوسلو لعام 1993) ولكن أيضاً لاستعداده لتحديد مصير الفلسطينيين بدون مشاركتهم.
ورغم أن ازدراء كيسنجر لنا كفلسطينيين؛ والعدسة الموجهة نحو إسرائيل التي كان ينظر من خلالها صانعو القرار والسياسيون الأميركيون إلى هذه القضية - نجح في تحويل هذه العقيدة إلى مبدأ من مبادئ عملية السلام في الشرق الأوسط التي قادتها الولايات المتحدة، حيث كان استبعاد رسمي لمنظمة التحرير الفلسطينية جزءاً منها.
انضمت منظمة التحرير الفلسطينية في نهاية المطاف إلى عملية السلام في عام 1993، على الرغم من أنها كانت من موقع الضعف، كما أراد كيسنجر. في الواقع، كانت عملية أوسلو نفسها، كمجموعة من الاتفاقيات المؤقتة مع تركيز على التقدم التدريجي وفقدان وضوح الهدف النهائي وحيث خدمت الولايات المتحدة كوسيط وحيد، هي جوهر إرث كيسنجر بالدرجة الأولى.
إرث هنري كيسنجر هو إرث معقد، يتميز بالإنجازات الدبلوماسية والجدل الأخلاقي. يقوم هذا الاستعراض النقدي بالاعتراف بمساهماته في تشكيل سياسة الولايات المتحدة في الخارج، ولكنه يبرز أيضاً ضرورة فحص مستفيض لعواقب قراراته. في حين يكافح العالم مع التحديات المتطورة، يظل فهم دروس ولايته ضرورياً لتشكيل نهج أكثر مسؤولية وأخلاقية في الدبلوماسية العالمية.