السبت: 24/02/2024 بتوقيت القدس الشريف

هذيان ليلة حرب : ما بين الملك عبد الله والعمادي!!

نشر بتاريخ: 09/12/2023 ( آخر تحديث: 09/12/2023 الساعة: 16:48 )

الكاتب: د. جهاد عبد الكريم ملكة

اليوم الـ "64" للحرب على غزة، صحوت باكرا على وقع الانفجارات وسحب الدخان ورائحة البارود، صحوت من كابوس، او ربما من هذيان ليلة حرب مجنونة تحرق الشجر وتدمر الحجر وتقتل البشر في قطاع غزة ، بعد يوم كان مليئ بالأحداث، حيث كان يوم أمس الجمعة، وكنت قد اشتريت "حبشة" ديك رومي من سوق مخيم الشابورة لطبخها لعائلتي على نار الحطب في الأرض التي تقع بجوار المنزل الذي أوينا إليه في خربة العدس في رفح بعد أن هجرنا منزلنا في مدينة غزة الذي دمرته الحرب المجنونة التي تشنها دولة الإحتلال على قطاع غزة. كنت جدا متعب من كثرة الشغل من جمع الحطب وتوليع النار والطبخ وتوفير الماء وغيرها من أمور تدبير المنزل، مع لحظات اسرقها لمحاولة تتبع الأخبار عن الحرب، حيث كنت اذهب الى عمود كهرب يبعد حوالي 500 متر عن منزل الإيواء واجلس تحته لالتقط شبكة الإنترنت واقوم بتحميل الأخبار على مجموعات الواتس اب ثم اعود واقراها. وكنتيجة للإرهاق والتعب الشديد طوال اليوم خلدت للنوم مبكرا بعد أن تتاولت صحن "رز وحليب" هو الأول منذ اندلاع الحرب، حيث وفقني الله بشراء رطل سكر من سوق رفح بعد إنقطاعه، حيث وجدته مع شاب يبيعه بأسعار "السوق السودة" واشتريته، وقلت لزوجتي أنه بعد ان وفقنا الله بالحصول على رطل السكر فاليوفقك الله في عمل طنجرة رز وحليب لكل الساكنين في منزل الايواء والبالغ عددهم حوالي 25 فرد، فوافقت على شرط أن أقوم أنا بتوليع نار الحطب لأنه لا يوجد غاز الطهي، وبالفعل تم تحضير الوجبة واكلت طبق الرز وحليب ونمت على وقع الحرب الضروس التي تدور رحاها في منطقة خانيونس والتي لا تبعد سوى 4 كيلو متر من منزل الإيواء واكاد أسمع كل طلقة وقذيفة مدفع رغم وجود "الزنانة" طائرة الاستطلاع فوق المنزل وتزن في رأسي وتعمل لي صداع مستمر.

قبل صلاة الفجر، حلمت او ربما كنت اهذي بأنني في العاصمة عمان وأجلس على محطة انتظار باصات في طريق عريض جدا وطويل ومزدحم بالسيارات وحركة المرور ومن بعيد جاء شخص يبدو أنه يعرفني او صديق لي لم اعرف إسمه في الحلم، وجلس بجانبي في مقعد محطة إنتظار الباصات وما هي إلا ثواني معدودات وإلا والملك عبدالله الثاني ملك الأردن أتى علينا وكان ماشيا ولوحده ويلبس اللباس الأردني التقليدي وعلى رأسه الكوفية الأردنية الحمراء، ووقف أمامنا ويبدو أنه كان يعرف الشخص الذي كان يجلس بجانبي، وقام هذا الشخص بتعريف الملك عني، وعرفني بأنني كاتب ومحلل سياسي ومختص بالشأن الإسرائيلي وإنني ضابط متقاعد في السلطة الفلسطينية وعندها قاطعتة بكلمة "قسري" ، واستمر هذا الصديق بالحديث عني، وكيف أن الرئيس عباس قد خذلني واقعدني ورماني على قارعة الطريق بعد أن خصم راتبي واعطاني اقل من نصفه المستحق وجعلني فقيرا كما كل من قاعدهم قسري في غزة، وأنا استمع وساكت حتى الآن، وكنت في قرارة نفسي لا أريد أن يعرف الملك عبد الله الثاني أنني كنت ضابطا في السلطة الفلسطينية، وهنا تدخلت وقلت إنني كنت أعمل في بروتوكول الرئيس ياسر عرفات، مع انني في الحقيقة لم أعمل هكذا، ثم حدثت الملك عن أن ابوعمار لم يكن يلتزم ببروتوكولات الرئيس، فكان يجلس في سيارته المرسيدس بجانب السائق وكان يجلس في المقعد الخلفي قائد حرسه الحج مصباح البحيصي وكأنه الرئيس وهنا إبتسم الملك عبد الله وقال اعرف اعرف، ثم وقفت أنا وبدأت أشرح للملك كيف أنني شاهدت الملك محمد السادس في أحد شوارع الرباط وإنني لم اهتز وكأنه شخص عادي يمر من أمامي وكيف أن العطعوط، وهو شاب إسمه أنس ابوعيطة كنت ألقبه بالعطوط، اصيب بالتأتأة وانشلت حركته عندما شاهد الملك محمد السادس في الرباط، وضحكنا كلنا على هذا المشهد وكان السرور يبدو على وجه الملك عبد الله وقلت له: تعرف يا أبوحسين، أنا هي تاني مرة أزور الأردن، بس هالمرة انبسطت أكتر بكتير من المرة الماضية اللي كانت قبل عشرين سنة، فقال الملك: الأردن وطنك الثاتي وأهلا وسهلا بك في كل وقت، واستأذننا وأكمل طريقه ماشيا. وأنا ركبت سيارتي السوبارو القديمة جدااا حيث يعود سنة إنتاجها إلى العام 1982 وكدت اعمل بها حادث نتيجة ان فراملها لا تعمل، وبعد ذلك وجدت نفسي على جسر خشبي مرتفع جدا، وإذا بي أسمع صوت السفير محمد العمادي، المعروف جدا لكل شخص في غزة، حتى للأطفال وهو يقول: من غزة لإسرائيل. وكان يركب سيارته رباعية الدفع ويجلس بجانب السائق، وقلت في نفسي هذه فرصة للتخلص من هذا الشخص الذي هو سبب تدمير غزة، ومسكته من رقبته وسحبته على نية القاءه من فوق الجسر، وهنا تدخلت حراسته المكونة من خمسة او ستة عناصر يتبعون لأمن حماس واشهروا اسلحتهم عليا، وصرت أنا في مكان وهم في مكان وهنا ظهرت ابنتي إيلين في الحلم، وقال العمادي: خذو بنته لأنه هذا الشخص لا يصلح ان تعيش معه بنته، وهنا حاولت تخليصها منهم وبدأ أحد الحراس بإطلاق النار بإتجاهي من بندقية كلاشنكوف، وانا كنت أنادي على بنتي إيلين ان تصرخ وتقول "بدي إياك يابا" إن كانت تريدني، وناديت وناديت وكانت تهم ان تقولها، لولا خوفها من الشخص الذي كانت يختطفها.

وصحوت على صوت انفجارات ضخمة وصوت طائرات الاف16 التي كانت تقصف خانيونس.

هذا ما حصل في الحلم بالحرف، والمعروف لدي علماء السيكولوجي ان الحلم هو انعكاس للواقع، لذا فإن رسالتي للملك عبد الله الثاني ملك الأردن ان غزة تم تدميرها بالكامل ومئات الآلاف من أهلها ما بين قتيل وجريح ونازح ومهجر، وأنت أيها الملك المحترم، وقد رأيتك في حلمي هادئا مبتسما لي، وانت كذلك في الواقع، وأنت لك وزن وثقل سياسي كبير في المنطقة العربية وفي الإقليم ولدى صناع القرار في الولايات المتحدة وبريطانيا ودول العالم، أرجوك ان تتدخل فورا لوقف هذه الحرب المجنونة ضد غزة واهلها، لإنقاذ ما يمكن إنقاذه بعد كل هذا الدمار الشامل الذي حدث.

اما رسالتي لقطر، بأن تكفوا شركم عن غزة والذي بدأ منذ ما قبل انقلاب 2007 وقسمتم الوطن بدعمكم فريق ضد فريق واصعدتم قوى لا مجال الآن للحديث عن ضررهم الكبير للقضية الفلسطينية، كفي ومليون كفي!!!.