الإثنين: 03/10/2022

برلمان فلسطين المحنط ... واسرائيل انتخبت برلمانها 3 مرات

نشر بتاريخ: 18/03/2015 ( آخر تحديث: 18/03/2015 الساعة: 14:33 )

الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام

يعتبر البرلمان الفلسطيني المنتخب عام 2006 في وضع خطير ( لكنه مستقر ) ، وبينما انتخبت اسرائيل برلمانها ثلاث مرات في السنوات التسع الماضية حافظ المجلس التشريعي الفلسطيني على وجوده بكل "صلابة " وثبات ... والغريب ان المجتمع الفلسطيني تابع الانتخابات الاسرائيلية بكل جوارحه وكأنما هي انتخاباتنا ، وقد انخرطت وسائل الاعلام الفلسطينية والقنوات العربية في تغطية اخبار القائمة العربية المشتركة بشكل كبير .

فوز نتانياهو قد يبدو للبعض غير مقبول من الناحية السيكولوجية لان نتانياهو " شيطان نعرفه " ولكن هيرتسوغ "شطان لا نعرفه" . ويقول المثل  ان الشيطان الذي تعرفه اخف بلاء من الشيطان الذي لا تعرفه . ولذلك فان الشارع الفلسطيني - بعكس بعض النخب السياسية - لا يبالي لولاية نتانياهو الحكم في اسرائيل للمرة الرابعة .

ومن التقى بالرئيس الفلسطيني في الايام الماضية سيعرف ان الرئيس لم يكن متحمسا لفوز هيرتسوغ، وكان يفكر بقلق في ان هيرتسوغ وليفني لن يعملا شيئا من اجل حل الدولتين وانما فقط سيساعدان في انقاذ اسرائيل من العزلة الدولية على حساب حقوق الشعب الفلسطيني . وكذلك باقي الفصائل الفلسطينية وبينها حماس اعلنت انه لا فرق بين حزب صهيوني واخر ، وان شهاب الدين مثل اخاه .

ماذا سيفعل نتانياهو ؟
السؤال الاهم ماذا سنفعل نحن ؟
يجب ان يبدأ العمل على تنفيذ توصيات المؤتمرات والمجالس بالاعداد لانتخابات برلمانية ورئاسية جديدة ، وفي حال تعذّر ذلك ان يتم الاتفاق على قوائم مشتركة للبرلمان الفلسطيني الجديد، مثل القائمة العربية المشتركة داخل الخط الاخضر والتي امتدحتها جميع الفصائل والقوى . ولو ارادت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ان تعلن البدء بعمل قائمة مشتركة وطنية واسلامية للبرلمان الفلسطيني الجديد فانها تستطيع تطبيقها خلال شهر واحد ، ونحصل على برلمان فاعل وناشط يسند ظهر الشعب والقوى في معركة التحرير .