السبت: 16/01/2021

فـيـتـامـيـن C

نشر بتاريخ: 09/01/2016 ( آخر تحديث: 09/01/2016 الساعة: 08:30 )
فـيـتـامـيـن C

بيت لحم - معا - يعدُّ فيتامين سي مادَّةً مُغذِّية ومضادَّةً للأكسدة، ومضادات الأكسدة هي المواد التي يُمكن أن تساعد على حماية خلايا الجسم من بعض الأضرار، وعدم الحصول على كمِّية كافية من فيتامين سي يُمكن أن يسبِّب مشاكل صحية كثيرة، من بينها بطءُ شِفاء الجروح وزيادة خطر الإصابة بالعدوى، لأنَّ فيتامين سي ضروري لكثير من أجزاء الجسم المختلفة.

فوائد فيتامين C
فيتامين سي مادَّةٌ مُغذِّية موجودة في بعض أنواع الأطعمة. وهو مهم من أجل الجلد والعِظام والأنسجة الرابطة. فيتامين سي شديدُ الأهمِّية بالنسبة للجلد. يحتاج الجلد إلى فيتامين سي من أجل صنع مادَّة الكولاجين. والكولاجين هو بروتين ضروري من أجل المساعدة على شفاء الجروح. فيتامين سي مفيدٌ أيضاً لمساعدة الجسم على امتصاص الحديد من الأطعمة ذات الأصل النباتي. يكون الحديدُ الموجود في الأطعمة ذات الأصل الحيواني بطبيعته أفضلَ امتصاصاً في الجسم. يمارس فيتامين سي دوراً هاماً في جهاز المناعة. وجهازُ المناعة هو الذي يكافح الجراثيم الغازية للجسم، كالبكتيريا والفيروسات مثلاً. بما أنَّ فيتامين سي مضادٌّ للأكسدة، فإنَّه يساعد على حماية الخلايا من الآثار الضارَّة الناجمة عن الجذور الحُرَّة. تنشأ هذه الجذورُ الحُرَّة عندما يقوم الجسمُ بتفكيك الطعام الذي نتناوله من أجل الحصول على الطاقة. كما يتعرَّض الناسُ للجذور الحرَّة أيضاً بسبب البيئة المحيطة، وذلك من قبيل الإشعاع والتلوُّث.

عوز فيتامين C
يسمى عدمُ الحصول على كمِّية كافية من فيتامين سي باسم عَوَز فيتامين سي. ومن غير الحصول على هذه الكمية الكافية، فإنَّ شفاء الجروح يكون أبطأ. كما أنَّ نقص فيتامين سي يجعل التقاط العدوى أكثر سهولة. إن الناس الذين يحصلون على كمِّية قليلة جداً من فيتامين سي، أو لا يحصلون عليه إطلاقاً لمدَّة أسابيع متتالية، يُمكن أن يُصابوا بعوز فيتامين سي.

وهذا مرضٌ يُطلق عليه اسم "البَثَع"، وهو يسبِّب: الشُّعور بالتعب.
التهاب اللثة.
ظهور بُقع صغيرة حمراء أو أرجوانية على الجلد.
ألم المفاصل.
تجعُّد الشعر.

من الممكن أن يُصابَ مرضى عَوَز فيتامين سي بالاكتئاب أيضاً، ويُمكن أن يفقدوا أسنانهم. ومن المحتمل أن يؤدِّي هذا المرضُ إلى الوفاة في حال عدم معالجته. عَوَزُ فيتامين سي أمرٌ نادر في معظم البلدان المتقدِّمة. لكن بعض الناس يُمكن أن يعانوا من صعوبات في الحصول على الكمية الكافية من هذا الفيتامين. يكون المدخِّنون والأشخاص المعرَّضون للتدخين الثانوي معرَّضين لاحتمال الإصابة بعَوَز فيتامين سي. يحتاج هؤلاء الأشخاص إلى 35 ملغ من فيتامين سي في اليوم زيادةً على ما يحتاج إليه الأشخاص الآخرون. يتعرَّض لخطر عَوَز فيتامين سي أيضاً الأطفالُ الرُّضَّع الذين يتناولون حليبَ الأبقار المغلي أو المجفَّف؛ فكمِّيةُ فيتامين سي قليلة جداً في حليب الأبقار؛ ولا يُنصح بإعطائه للأطفال الذين لم يكملوا سنتهم الأولى.

كما أنَّ الناسَ الذين يقتصر طعامهم على عدد محدود جداً من الأصناف معرَّضون لخطر الإصابة بعَوَز فيتامين سي أيضاً. من الممكن أن يكونَ ضحايا الحروق والأشخاص الذين يمرون بفترة نقاهة بعد الجراحة في حاجة إلى مزيد من فيتامين سي لمنع الإصابة بعوز فيتامين سي. إن هذا الفيتامين شديد الأهمية من أجل شفاء الجروح.

يُمكن أن يوجدَ أشخاص لديهم مشكلات صحِّية معيَّنة تجعلهم معرَّضين لخطر الإصابة بعوز فيتامين سي.

المشكلات الصحية: الأمراض التي تمنع امتصاصَ فيتامين سي أو تحُدُّ منه.
بعض أنواع السرطان.
أمراض الكِلى.

مصادِرُ فيتامين سي
يُمكن الحصولُ على فيتامين سي من طريقين اثنين: من الطعام، ومن المُتمِّمات الغذائية. الخضارُ والفاكهة هي أفضل مصادر فيتامين سي. يجب أن يتناول الإنسان تشكيلة متنوِّعة من هذه الأطعمة للحصول على كفايته من فيتامين سي. إنَّ الفاكهة وعصائر الفاكهة غنية بفيتامين سي. ويعدُّ البرتقال والكريب فروت أمثلةً على ذلك. كما أنَّ الفلفل الأحمر والأخضر وثمار الكيوي غنية أيضاً بفيتامين سي. هناك أنواع أخرى من الخضار والفاكهة تحوي مقادير من فيتامين سي أيضاً؛ ومن تلك الخضار والفاكهة البروكولي والفريز (الفراولة) والبطيخ والبطاطس المشوية والطماطم. ي

يمكن أن تتناقصَ كمِّية فيتامين سي الموجودة في الطعام بفعل التخزين لمدة طويلة، وبفعل الطبخ أيضاً. ولكنَّ الكثيرَ من أفضل مصادر فيتامين سي هي أطعمة تُؤكَل نيِّئة في العادة. هناك أيضاً أطعمةٌ تحوي فيتامين سي مضافاً إليها. ويُقال في هذه الحالة إنَّها "مُعزَّزة أو مدعَّمة" بفيتامين سي. ومن الأطعمة المُعززة وجبات الحبوب والعصائر. انظر إلى لُصاقة المادة الغذائية حتَّى تعرفَ إن كانت معزَّزة بفيتامين سي.

يتوفَّر فيتامين سي على شكل متمِّمات غذائية يستخدمها الأشخاص الذين لا يحصلون على كفايتهم من هذا الفيتامين عن طريق الطعام. وتكون هذه المتمِّمات عادة على شكل أقراص يُمكن شراؤها من الصيدليات ومتاجر البقالة ومتاجر الأطعمة الصحية. كما أنَّ فيتامين سي يدخل في تركيب معظم الأقراص ذات الفيتامينات المتعدِّدة. على المرء أن يستشيرَ الطبيبَ ليعرف إن كان في حاجة إلى متممات تحوي فيتامين سي، وليعرف الكمية التي يتناولها أيضاً. يُمكن أن يكونَ لفيتامين سي تأثيرٌ سلبي في الأدوية التي يتناولها المرء، ويُمكن أن يكون لهذه الأدوية تأثيرٌ فيه أيضاً.

الخلاصة
فيتامين سي مادَّةٌ غذائية يحتاج إليها الجسم حتَّى يؤدي وظائفه جيداً ويحافظ على صحته. وهذا الفيتامين مهم من أجل الجلد والعظام والنُّسُج الرابطة. وهو يمارس دوراً مهماً أيضاً في جهاز المناعة. يُمكن أن يؤدِّي نقصُ فيتامين سي إلى تباطؤ شفاء الجروح وإلى كثرة الإصابة بالعدوى، فضلاً عن الإصابة بعَوَز فيتامين سي. ولكن عوز فيتامين سي ليس أمراً شائعاً في البلدان المتقدِّمة. يُمكن الحصولُ على فيتامين سي بطريقتين اثنتين: من الأطعمة ومن المتمِّمات الغذائية. إن الأطعمة الغنية بفيتامين سي هي الخضروات والفاكهة. وهناك أطعمة أخرى، كوجبات الحبوب والعصائر، تحوي فيتامين سي مضافاً إليها. كما يُمكن أيضاً الحصولُ على متممات غذائية تحوي فيتامين سي. ولكن، يجب استشارة الطبيب لمعرفة الكمية المناسبة. الأشخاص الذين يُمكن أن يحتاجوا إلى كمِّيات إضافية من فيتامين سي هم: المدخِّنون والمعرضون للتدخين الثانوي.
الأطفال الصغار الذين يتناولون حليب الأبقار المغلي أو المجفَّف.
الأشخاص الذين يتناولون تشكيلة محدودة جداً من الأطعمة.
الأشخاص المصابون ببعض الحالات الصحية الخاصة.
الأشخاص الذين يمرون بمرحلة النقاهة بعد الجراحة.
ضحايا الحروق.

المصدر: موسوعة الملك عبد الله