الأخــبــــــار
  1. اسرائيل تعلن سقوط بالونات مفخخة في اشكول
  2. اعتقال شاب قرب الحرم الابراهيمي بحجة حيازته سكينا
  3. الاحتلال يعتقل سبعة مواطنين من الضفة
  4. الاحتلال يجرف 50 دونما شرق سلفيت
  5. رؤساء أحزاب كتلة اليمين يوقعون "وثيقة ولاء" لنتنياهو
  6. العمادي ونائبه يصلان غزة الخميس المقبل
  7. فتح: سنواجه "صفقة القرن" بمزيد من النضال على الأرض
  8. الطقس: حالة من عدم الاستقرار مساء الثلاثاء ومنخفض جوي ليل الجمعة
  9. اشتية: الخطة الأمريكية ليست أكثر من مذكرة تفاهم بين نتنياهو وترامب
  10. أبو الغيط: القضية الفلسطينية ما زالت قضية العرب الأساسية
  11. الصفدي: تحقيق السلام في فلسطين سيحقق الاستقرار في الإقليم
  12. نتنياهو: لجنة فرض السيادة في الضفة ستكمل عملها قريبا
  13. جيش الاحتلال: حماس اخترقت هواتف مئات الجنود
  14. إصابة 3 اسرائيليين بفيروس كورونا على متن السفينة السياحية اليابانية
  15. الاحتلال يعتقل شابا قرب الحرم الابراهيمي بحجة حيازته سكينا
  16. طيران الاحتلال يشن غارات جوية ويدمر عدة مواقع في قطاع غزة
  17. الطقس: امطار مصحوبة بعواصف رعدية
  18. صحيفة: لجنة رسم الخرائط الإسرائيلية الأميركية تباشر عملها في الضفة
  19. هجوم صاروخي قرب السفارة الأميركية في بغداد
  20. حزب التحرير ينظم وقفتين في رام الله وجنين ضد صفقة القرن

قراءة في تقرير الميادين وعمليات السراب ضد الشاباك

نشر بتاريخ: 18/12/2019 ( آخر تحديث: 18/12/2019 الساعة: 20:45 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام

نشرت قناة الميادين فلماً وثائقياً يتناول نجاح المقاومة الفلسطينية في خداع جهاز التجسس الاسرائيلي ( شاباك) من خلال إستدراج متقن ومباشر لضباط المخابرات الإسرائيلية وتفريغ معلومات وتوجيهات الاحتلال ، ورد العملية عكسياً لصالح كتائب عز الدين القسام الذراع العسكري لحركة حماس.

هدف الشاباك من خلال إسقاط احد المواطنين الى تفجير صواريخ القسام في سلواتها ، عن طريق زرع صاعق تفجير داخل الصواريخ ، أو عن طريق تحديد مواقعها بواسطة جهاز تعقّب (GPS).

- المقاومة لم تخشى خوض المغامرة الأمنية وسيطرت تماماً على العنصر وقامت بإعادة توجيهه وبذلك نجحت في عكس الاهداف وعكس الادوات وعكس النتائج.

- المقاومة تحكمّت بعملية الاختراق لفترة زمنية طويلة جداً على مقاييس المخابرات العالمية .

إذ أن خداع جهاز تجسسي قوي مثل الشاباك لمدة عامين يعتبر أمرا نادراً ، وضربة شديدة لحماية أمن الجهاز .

- رغم وجود طائرات تجسس متطورة ، و الكترونيات التعقّب الحديثة ، وجميع أنواع الاسلحة .

الا ان حاجة أجهزة المخابرات الى العنصر البشري لا تزال أساسية في عمل المخابرات .

- حاجة المخابرات الاسرائيلية الى تفجير الصواريخ ، تعني ان الإحتلال عجز و إستسلم لحقيقة وجود الصواريخ وعدم قدرته على ايقاف تصنيعها ، وان القصف وسلاح الطيران لا يستطيع اكتشافها رغم امتلاكه لأحدث انواع التكنولوجيا ورغم ان مساحة قطاع غزة لا تتعدى مساحة مزرعة واحدة في ولاية تكساس.

- قياساً وليس إجتهاداً ، ان ما تفعله أجهزة المخابرات الصهيونية في غزة ، تحاول فعله في لبنان ، وسوريا ، و العراق ، واليمن ، وايران ، وغيرها من الدول . ويمكن إستلهام التجربة ذاتها لصالح المقاومة .

- إعتماد الجمهور العربي ، تصديق رواية ان أجهزة المخابرات الصهيونية هي التي تضرب ، وهي التي تبادر ، وهي التي تخدع ، وهي التي تنفذ الاغتيالات و التفجيرات / وهذه حالة نادرة ان يتم الاستهانة بقنوات إعلامية عربية في بث فلم وثائقي يجري إنتاجه وتقديمه بهذه الطريقة للمشاهدين العرب ، و للمقاومين العرب ، وللمواطنين الذين يقعون ضحية الابتزاز الأمني والإسقاط في عالم التجسس.

- صمت إسرائيل أمام ما تم نشره ، يعني أن جهاز التجسس الاسرائيلي يعيش مرحلة الصدمة مما حدث ، ويحاول لاحقاً " تسخيف" الامر و إستعادة صورته القديمة .

- الاحتلال يسابق الزمن ، وقد خرج الأمر من بين يديه . حيث تتحقق مخاوفه بشأن امتلاك حزب الله للصواريخ الدقيقة ، وامتلاك المقاومة الفلسطينية للراجمات ، وامتلاك إيران للطاقة النووية ... وهو يلعب في الوقت الاضافي ويحاول ايقاف عجلات الزمن .
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2020