الأخــبــــــار
  1. اصابات بالاختناق خلال قمع مسيرة بلعين الأسبوعية
  2. اسرائيل تعلن عن أول حالة إصابة بفيروس كورونا
  3. مصرع شاب وإصابة 3 آخرين في حادث سير قرب سلفيت
  4. الأمم المتحدة: الاستيطان عقبة أمام السلام الدائم
  5. الاحتلال فتح النار باتجاه سائق سيارة قرب رام الله بحجةمحاولته دهس جنود
  6. العليا الإسرائيلية تقرر هدم منازل منفذي عملية "عين بونين"
  7. نتنياهو يوافق على قرار بناء 2200 وحدة استيطانية جديدة في جبل ابو غنيم
  8. الاحتلال يخطر بهدم 4 مساكن جنوب الخليل
  9. أحمد الطيبي: من المهم إبعاد نتنياهو عن المسرح
  10. عزام الأحمد: ذهاب الرئيس عباس إلى غزة الآن غير مطروح ولا حاجة لذلك
  11. الاحتلال يضع علامات لشق شارع استيطاني جنوب نابلس
  12. يديعوت: تحقيق إسرائيلي بشأن امكانية تورط بيني غانتس بقضية فساد
  13. نتنياهو: تطبيع سري متصاعد مع دول عربية
  14. اسرائيل: عودة التجارة مع السلطة بعد ان الغت مقاطعة استيراد العجول
  15. تسعة قتلى في عمليتي إطلاق نار في ألمانيا
  16. المالكي: الخطة الأميركية تستند إلى حرمان شعبنا من السيادة على الأرض
  17. الدفاعات الجوية السورية تتصدى لأهداف معادية
  18. الراصد الجوي: اجواء باردة اليوم ومنخفض غدا
  19. خبراء: كورونا يهدد الاقتصاد العالمي
  20. الاحتلال يعتقل 5 مواطنين من الضفة والقدس

ماكرون أخطر وبوتين أقوى وأبو مازن أضعف ومايك بينيس مغفل القرن

نشر بتاريخ: 23/01/2020 ( آخر تحديث: 23/01/2020 الساعة: 11:31 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
مع وصول الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ، لم تعد إسرائيل قادرة على كبح مشاعرها ، فإنهارت أمامه كما تنهار عاشقة في أحضان الخطيئة . وقد بدت إسرائيل في هذا الموقف مثل عاهرة مبتدئة ( تزوجت من ترامب وإرتمت في أحضان بوتين ) . حاولت حكومة نتانياهو الإحتفاظ بحمرة الخجل لبرهة ، وسرعان ما طارت عفتها كما طار عقلها مع قدوم بوتين . حتى أن الجمهور الاسرائيلي لم يلحظ ان مايك بينيس نائب الرئيس الامريكي موجود في هذه القمة .

الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون إحتل العناوين وأقلق المراقبين وسرق الاضواء كلها في حادثة توبيخه لضباط الاحتلال في باب الاسباط بالقدس المحتلة . وحاولت وزارة الخارجية الاسرائيلية فعل كل حيلة لتغيير الصورة دون جدوى . وقبل أن تصحو تل أبيب من صفعة ماركون وصل بوتين على متن قافلة جوية مكوّنة من خمس طائرات و200 مرافق . فنزل على مطار اللد كما ينزل الملوك على " الصعاليك" .

حاول بعض المحللين أن يخففوا من هستيريا نتانياهو أمامه ، وقالوا ان الاتحاد السوفييتي تعاون مع النازية ومع هتلر في فترة الحرب العالمية الثانية ، لكن سرعان ما خفت صوتهم أمام الإنجراف الاسرائيلي للاعجاب بهذا القيصر " القوي " والأهم في الشرق الاوسط . لدرجة ان سيدة من ضيوف الاستوديو قالت : انا لا أستطيع ان أمنع نفسي من الوقوع في حب بوتين وهو الذي يحمي إسرائيل وهو الذي يقرر من ينتصر ومن يسقط في هذا الجزء من العالم . حاول جنرالات التدخل في النقاش والقول ان لإسرائيل الاّن جيشا قويا وهو الذي يحمي تل ابيب وليس بوتين ، ولكن كلامهم طار كما تطير الفراشة فوق الحقول المشتعلة في استراليا .

محاولة الاحتلال تحويل " قمة المنافقين " الى درس تاريخي باءت بالفشل , وكان إصرار الرئيس الفرنسي على زيارة رام الله ، وإصرار الرئيس بوتين والأمير الانجليزي تشارلز على زيارة بيت لحم وقعا مختلفا عما خطط له نتانياهو .

البث المباشر طوال ثلاثة أيام ، ومحاولة الاهتمام بملك إسبانيا وباقي الزعماء لم تنجح في إقناع المصورين إبعاد كاميراتهم عن بوتين وماكرون وتشارلز ورام الله وبيت لحم .

في الحرب العالمية الثانية قتل عشرات الملايين في معارك لا فائدة منها وتحطمت جيوش وهدمت الطائرات والمدافع عواصم بكاملها وتشرّد نحو مئة مليون إنسان ومات عددا كبيرا من الجوع والبرد والأمراض ، ومعظم الضحايا من الشعوب الأوروبية حين تقاتلت الكنائس الغربية مع بعضها البعض بشكل همجي . وقد خسرت روسيا لوحدها 22 مليون شابا في مقتبل العمر . ومع ذلك ياتي زعماء أوروبا لمنافقة الحركة الصهيونية التي لم تكن سوى حركة استعمارية انتهازية في كل أحداث العالم .

ويؤكد المؤرخون ، اليهود قبل غيرهم . أن العالم كله ضاق على اليهود ، وطردوا من كل العواصم وضربوا بالحذاء في بولندا ، وهرب 6 مليون من اصل 8 مليون يهودي روسي الى الشتات ، وجردوا جردا في مطارات أوروبا وشربوا من مياه مزارع الخنازير في المانيا وحوصروا في " غيتو " في انحاء فرنسا . ولكن في العواصم العربية كانوا في أفضل حال من النواحي الاقتصادية والامنية والاجتماعية . جاءوا خائفين يبكون من الجوع والخوف والمرض والجرب والسل . وقد استقبلهم أهل فلسطين ( اولاد العم ) وأطعمناهم البرتقال وأسقيناهم الماء الزلال .ولكننا منذ 75 عاما لم نسمع أي قائد صهيوني يشكر العرب على حسن الضيافة وعلى الحماية التي حصلوا عليها . بل نرى قادة الصهيونية يشكرون ويقبلون أيادي احفاد من أحرقوهم ومن رموهم فوق كتل الجليد والصقيع ,

مصادر اسرائيلية تؤكد ان نتانياهو لم يوجه أية دعوة للزعماء العرب ( الحمد لله انهم لم يوجهوا لهم دعوات ) . ولذلك لم يحضروا هذه القمة . كما أن حكومة الاحتلال قررت عدم توجيه دعوة للرئيس المسلم رجب أردوغان لانه سيرفضها بخشونة وانهم قرروا توفير هذا الرفض على انفسهم بدلا من الاهانة التي سيتعرضون لها .
يحتفل زعماء العالم على أرض فلسطين الحزينة ، بذكرى جرائم ارتكبها أجدادهم وقعت قبل 75 عاما في أرض بعيدة وباردة . 

هناك من غابوا عن قمة النفاق . ومنهم رئيس بولندا أنجي دودا الذي رفض الحضور ، والقادة العرب الذين لم يدعهم أحد , ورجب أردوغان الذي يرفض الحضور ، وترامب الذي ينشغل بملف عزله عن الحكم ، وأبو مازن " المحاصر " الذي يندم على توقيع اوسلو . 
قد يبدو أبو مازن منفردا وضعيفا ومحاصرا ووحيدا في هذه الايام .. ولكن عليه أن يعرف أن هؤلاء الزعماء الذين يجلسون في " قمة يد فشيم"  مجرد طيور مهاجرة ، ستعود الى بلادها بعد ساعات . وان فلسطين هي الباقية وأن قضيتها هي الأهم  ، وأن الصهيونية حركة عنصرية إستعمارية تقوم بأداء دور وظيفي رسمته لها الدول الاستعمارية وشركات النهب العالمية .

وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2020