الأحد: 27/09/2020

40 رئيس دولة في القدس- قمة المنافقين في يد فشيم

نشر بتاريخ: 20/01/2020 ( آخر تحديث: 03/04/2020 الساعة: 04:00 )

الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام

يجتمع نحو أربعين رئيس دولة يوم الخميس القادم لإحياء ذكرى محرقة اليهود في أفران معسكر اوشفيتس في بولندا على يد الجيش النازي . والغريب في الأمر أن الرئيس البولندي أنجي دودا هو الوحيد الذي رفض الحضور وإعتبر دعوة نتانياهو زعماء العالم لحضور إحتفال إسرائيل مجرد قمة نفاق لا لزوم لها لأن الإحتفال الأساسي يكون في بولندا وفي معسكر  اوشفيتس وليس في مكان لم تقع فيه أية جريمة ضد اليهود .
وخلال لقاء اجراه معه تلفزيون اسرائيل في العاصمة وارسو وصف الرئيس أنجي دودا ، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأنه رئيس كاذب ومخادع ولا يقول الحقيقة .
الرئيس البولندي رفض تصريحات بوتين التي قال فيها أن بولندا تعاونت مع هتلر ومع النازيين في قتل اليهود وقال ان بوتين رئيس كاذب .
يشار الى ان عدد اليهود في روسيا فترة الحرب العالمية الأولى بلغ 8 مليون يهودي وهو أكبر تجمع لليهود في العالم ، ولكن لينين رفض الصهيونية واعتبرها حركة استعمارية بغيضة ، وكذلك رفضها اليهودي الروسي القائد تروتسكي واعتبرها حركة استعمارية سخيفة ، وهاجر اليهود بعدها الى ألمانيا وبولندا وامريكا .
روسيا الشيوعية رفضت الصهيونية بقوة وشدة وحاربتها بكل ما تملك ، ولكن بوتين يأتي اليوم ويقدم نفسه كصديق لنتانياهو ويتهم بولندا ويجتمع مع نتانياهو في القدس ويجتمع مع الرئيس الفلسطيني في بيت لحم المحتلة والمحاصرة بالجدران والحواجز !!
وفي مواجهة أخرى لا يزال الرئيس البولندي ينتظر اعتذارا من " اسرائيل كاتس " وزير خارجية اسرائيل الذي قال السنة الماضية ان البولنديين رضعوا كراهية اليهود مع حليب امهاتهم ما تسبب في رد فعل شديد من جانب وارسو والتي منعت كاتس من دخول بولندا .
وكان قادة صهاينة سابقون كرروا عبارة كاتس ضد الشعب البولندي ومنهم رئيس وزراء اسرائيل مناحيم بيغن الذي قال ان البولنديين يرضعون كراهية اليهود مثلما يرضعون الحليب من امهاتهم .
دودا يرفض الحضور للمشاركة في قمة النفاق ، ويسأل بقوة : لماذا تريد إسرائيل  إقامة ذكرى المحرقة في القدس مع أن المحرقة كانت في اوشفيتس !!!؟؟؟