سقطت مثل تفاحة في يد قبائل البشتون .. أفغانستان قبيلة الدولة ودولة القبيلة

نشر بتاريخ: 15/08/2021 ( آخر تحديث: 15/08/2021 الساعة: 13:39 )

الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام

نجح الرجل الأبيض في إبادة قبائل الهنود الحمر في أمريكا الشمالية وكندا والاسكا ، إبادة تطهيرية كاملة بعد أن قتلوا ونحروا نحو 90 مليون من السكان الأصليين من قبائل اوننداجو وموهاك وشيروكي واباتشي وغيرها بواسطة السم والابادة البيولوجية ونشر الامراض والقتل . ولكن الامريكيين يركعون اليوم امام قبائل البشتون في أفغانستان ويهربون بهلع على الهواء مباشرة ، وامام ناظري كل سكان الأرض . يحرقون ملفاتهم وحواسيبهم ويتركون عملاءهم ليواجهوا مصيرهم .
ما يحدث في كابول اليوم ، حدث في طهران عام 1978 وحدث في سايغون في فيتنام عام 1973 حين تركت المخابرات الامريكية عملاءها يواجهون مصيرهم ورفضت نقلهم بمروحيات الهروب .
قبائل البشتون التي ترى في نفسها انها انحدرت من أصول عربية وتدين بالإسلام ، وقد حاربت الاتحاد السوفييتي وحارب حكم نجيب الله وهزمت دولة عظمى . ثم تهزم اليوم القوة الأعظم في العالم لتنقل رسالة الى العالم أن القبيلة أقوى من نظام الحكم ، وأن المجتمع أقوى من الدولة .
يمكن للإنسان ان يترك حزبه أو يترك شركة يعمل بها ، أو يترك حكومة يعمل لصالحها . لكن لا يترك الانسان دينه ولا يترك قبيلته . وهذه الصفة متوفرة في القبائل الإسلامية والعربية . حيث ان الرابط الوثيق الذي يجمع أفراد هذه القبيلة غير خاضع للنقاش .
طالبان حركة سياسية دينية لقبائل البشتون التي تجمع حولها أكثر من خمسين مليون مقاتل شديد البأس . يضاف الى ان الأرض تقاتل مع أصحابها . والمجتمع الافغاني مجتمع محافظ لا يرى في حركة طالبان معادية له ، وانما يرى ان الدول الاستعمارية معادية له ثقافيا واجتماعيا وسياسيا واقتصاديا .
أهمية ما يحدث في أفغانستان أنه يحدث على الهواء مباشرة وأمام كل البشرية . وان هيبة الولايات المتحدة الامريكية ( وخادمتها إسرائيل ) تنكسر امام كل شعوب الأرض .
كما ان قبائل العرب في العراق وليبيا وسوريا وفلسطين واليمن والسودان تشاهد كيف تخلّت أمريكا عن اعوانها وتركتهم لكل مجهول .

مع بداية كورونا كتبت أتوقع : لم يعد هناك حكومة قوية وانما هناك مجتمع قوي . وان المجتمع الفلسطيني أقوى من المجتمع الإسرائيلي وأقوى من المجتمع الأمريكي .
واليوم أنا متأكد اكثر : لا يوجد حكومة قوية بل يوجد مجتمع قوي ، وان المجتمع السوري أقوى من الدول التي تقوم بتدمير سوريا . وأن المجتمع اللبناني أقوى من المجتمع الفرنسي ، والمجتمع العربي أقوى من المجتمع الغربي ، والمجتمع الافغاني هو الذي انتصر على البنتاغون ، كما انتصر على الاتحاد السوفييتي .
وهي مسألة وقت حتى يهرب الاحتلال الإسرائيلي مثلما يهرب الاحتلال الأمريكي .