لو أن مواطنين من تركيا التقطا صورا لمنزل نفتالي بينيت ومفاعل ديمونا

نشر بتاريخ: 13/11/2021 ( آخر تحديث: 13/11/2021 الساعة: 20:29 )

الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام

الخبر الاول في قنوات اسرائيل هو اعتقال اسرائيليين التقطا صورا لمنزل الرئيس التركي اردوغان.

اسرائيل مصدومة ومذهولة ومتفاجئة من اتهامهما انهما عملاء موساد !!!

لم ارَ أوقح من اسرائيل. اعتقلت الشهر الماضي فقط 500 فلسطيني دون تهمة، ومصدومة من اعتقال تركيا لجاسوسين؟

كما كانت مصدومة ان روسيا اعتقلت فتاة اسرائيلية تحمل كمية حشيش للتهريب في مطارات روسيا؟ وسافر نتانياهو شخصيا للقاء الرئيس بوتين لاطلاق سراح الحشاشة !!!

كما كانت مصدومة من اعتقال شرطة قبرص ل 14 جنديا اسرائيليا تناوبوا على اغتصاب فتاة انجليزية !!!

وتدخل الموساد والسفير الاسرائيلي ووزير خارجية الاحتلال والسفير الامريكي والسفير البريطاني حتى تم اطلاق سراحهم جميعا واغلاق الملف واعتقال الفتاة الضحية.

في الليلة الاولى لحادثة الاغتصاب خرج روني دانييل المحلل العسكري للقناة 12 ووصف الاسرائيليين الذين نفذوا الاغتصاب أنهم وحوش وسفلة.

ولكن الاوامر صدرت بتعديل الرواية حتى يصار الى تنظيف صورة اسرائيل وانقلبت الحقائق في رمشة عين.

تخيلوا فقط لو أن زوجا من المواطنين الاتراك التقطا صورا لمفاعل ديمونا، أو لمنزل نتانياهو؟ أو لمنزل نفتالي بينيت أو منزل اي سياسي عنصري اسرائيلي؟. تخيّلوا ماذا كانت المخابرات الاسرائيلية ستفعل بهما.