الخميس: 18/08/2022

ضد أن تحكم الصين العالم كما نرفض ان تحكم أمريكا العالم

نشر بتاريخ: 03/08/2022 ( آخر تحديث: 03/08/2022 الساعة: 11:44 )

الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام


ان مصطلح ( يحكم العالم ) هو مصطلح استعماري صرف ويراد به أن يحكم الشعوب الأخرى بالقوة ، وهو مفهوم فج ومنافي للشراكة البشرية على هذه الأرض . وليس هناك من يستحق أن يحكم الشعوب الأخرى بالتهديد والقوة والقهر .
الاستعمار القديم استخدم كل الطرق لاستعباد الشعوب الأخرى ونهب ثرواتها واستغلالها . وقد سقط مئات ملايين الضحايا قرابين لهذه المفاهيم التي جرى تغليفها بعناوين مضللة وأسماء وهمية تارة تحمل اسم التبشير وتارة باسم الأديان وتارة باسم الطوائف . ولكن السبب الحقيقي وراءها هو نهب الثروات ومنع أصحابها من استغلالها لمصلحتهم .
وقف العالم امس على أعصابه بانتظار رد العملاق الصيني على زيارة نانسي بلوسي الاستفزازية لتايوان . وقد لعبت هي دور ( البسوس ) وكادت تقضي على أمم من وراء سلوكها الاستعماري الارعن . ولعلها اعتقدت ان الامر لعبة أتاري ، حتى أن بعض الصحف العالمية نشرتها على صورة ساحرة شمطاء تركب مكنسة الشر .
للصراع في أوكرانيا وفي بحر الصين أبعاد اقتصادية وسياسية معقدة . ولهذا فان الاختيار بين المتنازعين على غاز ونفط البحار لا يكون اختيارا عاطفيا . ولا نقول : هل أنت مع الصين أم مع أمريكا ؟ ولا نقول : هل انت مع أوكرانيا أم مع روسيا ؟
ان ضعف الولايات المتحدة الامريكية وشعورها بالهزيمة يعتبر انتصارا كبيرا لفلسطين وقضيتها . ويعد هزيمة للاستعمار الصهيوني لفلسطين وهذا يفرحنا ويشعرنا بقليل من الانصاف عن الظلم التاريخي الذي وقع علينا وعلى الشعوب العربية .
ونحن مع كف يد أمريكا وظلمها عن شعوب العالم . ولكننا لا نريد استبدال الاستعمار الامبريالي الأمريكي باستعمار أخر له لون اخر وشكل أخر ولغة أخرى .
من حق الشعوب أن تتحرر وتعيش بأمان دون ان تختار سيدا يحكمها ويستعمر نمط حياتها .