الثلاثاء: 25/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

من ديزنغوف الى بندر عباس ومن بكين الى الرياض .. اسطورة الموساد الإسرائيلي تتحطّم

نشر بتاريخ: 11/03/2023 ( آخر تحديث: 11/03/2023 الساعة: 14:49 )

الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام




فيما ينشغل جهاز التجسس الإسرائيلي " شاباك " بحملات اعتقال ضد الأطفال الفلسطينيين في الضفة الغربية ويقدّم الامر للصحافة على انه انجاز كبير ، تذهب أجهزة الكوماندوس الإسرائيلي يرافقها مروحيات أباتشي وطائرات تجسس وتكنولوجيا الذئب الأزرق وبيجاسوس وعدد غير محدود من المسيرات لاغتيال مدنيين وطلبة جامعات وفلاحين معتبرة أيضا ان هذا انجاز عسكري تباهي به وتفرد له صدر الصفحات الأولى من الصحف .
والحقيقة ان الأمور لا تقاس بهذا التسويق الرخيص والقذر . لان الأهداف الحقيقية لأجهزة المخابرات الإسرائيلي فشلت على كل الصعد :
- نجح حزب الله في الحصول على صواريخ دقيقة ونجح في تشكيل صناعة صاروخية تستطيع ان تضرب كل متر في إسرائيل .
- نجحت ايران في تطوير طائرات من دون طيار ونجحت من خلال الصناعة العكسية في الحصول على جميع ما تريد من تكنولوجيا حربية كافية لتوفير قوة ردع مبتغاة .
- نجحت ايران في الوصول الى مستوى دولة حافة نووية ولو ارادت ذلك . ولو اعطى المرشد فتوى بامتلاك السلاح النووي وعدم اعتباره ( حرام ) لقدرت على ذلك مثل الباكستان . ورغم انف أمريكا ورغم انف إسرائيل .
- نجحت الثورة الفلسطينية في تحقيق كافة أهدافها العسكرية والأمنية من خلال امتلاك تكنولوجيا الصواريخ اللازمة لضرب تل ابيب وقتما يشاء أي ضابط في المقاومة ومن دون أي تردد .
- نجحت المقاومة في الضفة الغربية في إقامة ( دولة ظل ) فوق السلطة وفوق الأجهزة الأمنية تستطيع ان تجنّد الخلايا اللازمة للرد على أية جريمة يرتكبها الاحتلال من خلال سلسلة عمليات تمتد من ديزنغوف وحتى القدس ، ومن شاطئ البحر المتوسط حتى شاطئ البحر الميت .متى تشاء وكيفما تشاء .
- فشل الموساد في وضع تصوّر لمستقبل مصر , وبعدما نشر الموساد في 2011 سيناريو خاطئ تماما عن مصر وعن الجيش المصري اثبتت مصر انها عصية على الموساد وعلى فهمه وعلى مخططاته .
- فشلت إسرائيل في تسويق او تنفيذ مشروع البحر الأحمر - البحر الميت . وكما يبدو فان الفشل يلاحقها في مشروع قناة البحر المتوسط - البحر الأحمر البديلة عن قناة السويس \ ومن قبل فشلت في تجفيف بحيرة طبريا وتبعاتها الأمنية والجيوسياسية . كما فشلت في سرقة المياه السورية عبر السدود حول بحيرة طبريا وتحوّلت الى عدو لشعوب المنطقة وهي المتهم الأول بأزمة المياه القائمة .
- فشل الموساد في توقع الربيع العربي وفي مواكبته . وكان تقرير مؤتمر هيرتسيليا عام 2012 التي توقع فيها الموساد بانهيار الجيش السوري من اكبر الأخطاء في تاريخ جهاز المخابرات العسكرية " امّان " واتضح انه مجرد وهم .
- فشل الموساد في مواكبة وتوقع ما يحدث في الأردن ، واتضح انه ورغم امتلاك جميع أجهزة التجسس المتطورة وسيطرته على الاتصالات ، الا انه لا يستطيع قراءة عقلية المواطن الأردني وردة فعله تجاه كل ما يحدث .
- فشل الموساد في مواجهة كورونا واتضح عن طريق رئيسه يوسي كوهين انه مجرد أداة قمعية رخيصة بيد جهاز سي أي ايه . وان عمليات الاغتيال في تونس والعراق وسوريا وايران هي مجرد جرائم وضيعة لا ترقي ابدا لمستوى انجاز امني . لان اية عصابة إجرامية تستطيع ان تفعل ذلك بكل يسر .
- فشل الموساد في كولومبيا وفي فنزويلا وفي أمريكا اللاتينية كما فشل في توقع التحالفات الإقليمية والدولية .
- اكبر فشل في العام 2023 هو عدم معرفة المخابرات الإسرائيلية باتفاق ايران – السعودية برعاية الصين . ومنذ اعلان الاتفاق وأجهزة الاستخبارات العسكرية والموساد والخارجية تتخبط ولا تعرف بماذا ترد على هذا الحدث الكبير .
- وهناك قائمة لا تنتهي من الفشل المخابراتي الإسرائيلي تمتد من واشنطن وحتى افريقيا .
والعجيب ان أجهزة المخابرات الإسرائيلية لا تزال تروّج لنفسها وكأنها تروّج لماركة احذية جديدة ، ولا تزال تصدّق نفسها انها أجهزة تعزز قوة ووجود إسرائيل . وهي لا تدرك انها بكل هذه القوة الغاشمة ، انما تعمل على جعل وجود إسرائيل اصعب ، وجعل الامر أكثر ألما عليها في الإقليم كله .
- صكوك التطبيع الرخيصة التي وقعها الموساد مع أنظمة دكتاتورية لن تنفع إسرائيل على المدى المتوسط وعلى المدى البعيد ، وانما هي استفزت شعوب المنطقة بما يكفي لمكافحتها .
- ان المجتمع العربي الإسلامي ينظر الى ديانة ابراهام كما ينظر الى المثلية الجنسية . وكلاهما خطيئة لا يمكن قبولها على هذه الأرض .