الأحد: 25/09/2022

اليابان- 6000جزيرة و4000 حرف ويفاخرون باللوز والكرز أكثر من التويوتا

نشر بتاريخ: 15/04/2012 ( آخر تحديث: 17/04/2012 الساعة: 22:45 )

الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام

كتب رئيس التحرير د.ناصر اللحام - عبر آلاف السنين يحمل اليابانيون تاريخهم وعاداتهم ويتوارثونها بكل سرور، ورغم أنها من أعظم دول التكنولوجيا في العالم إلا أن اليابانيين "لا يمزحون" في أمر ثقافتهم وتقاليدهم ما يجعل من حضارتهم حضارة الجماعة وليس حضارة الفرد، ولو أراد أي شخص أن يأتي للعيش في اليابان فإنه لا يستطيع أن يجد له مكانا بينهم إلا إذا فهم ما تريده الجماعة وليس ما يريده الفرد.

حين مر موكب الرئيس لم يقف الشارع ولن يقف لأي أحد، فالجميع منشغل بالعمل والتعلم، وحتى الأطفال أنشدوا للضيوف وعادوا للدارسة كالمعتاد لا عطلة ولا ما يحزنون، وهم شعب قليل الكلام رغم أن أحرف اللغة عندهم أكثر من 4000 حرف منها 2000 حرف رسمي.

يبلغ عدد سكان اليابان نحو 130 مليون ومساحتها تشبه المملكة السعودية ولكنها موزعة على 6000 جزيرة 70% منها جبال تغطيها الثلوج مثل جبال فوجي وفيها من الصناعات التكنولوجية ما يجعلها الأشهر في العالم لكنها تستورد الطعام ولذلك تعتمد على البحر والأسماك والمخلوقات البحرية بل أن هناك عيدا في 20 أيار يسمى عيد البحر.

والشعب الياباني يحافظ على تقاليده من جهة لكنه صاحب صيحات لا تخطر ببال احد وبحسب مصادر غير مؤكدة رسميا ان حجم التبادل التجاري الداخلي في مسألة بيع وشراء الكلاب في السوق المحلي يبلغ 60 مليار ين تقريبا وهو رقم خيالي، وبالفعل تجد اهل اليابان يشترون الملابس لكلابهم ويفضلون تربيتها على تربية الاولاد ان جاز التعبير.
|171813|
ورغم انهم من يصنع كاميرات سوني وكثير من الاختراعات البصرية الا انه من عادات اليابانيين أنهم يبغضون ان تتحدث إليهم وان ترتدي النظارات الشمسية لأنهم يعتبرون ذلك أهانه كبيرة لهم، كما انهم يعملون بجد وفيهم صفة العناد التي قاموا بطريقتهم على تحويلها الى إصرار وتحدي ايجابي.

عادة لا يهتم الشعب الياباني بالقضايا العالمية والاخبار الشرق أوسطية لكنهم اهتموا بخبر فلسطين ونشروا صورا ولقاءات تلفزيونية عن الزيارة، وهو ما اثار استغراب المحللين، فوسائل الاعلام اليابانية تهتم بحادث سير داخلي اكثر من الاخبار الدولية، ورغم ذلك لهم مراسلين يابانيين في دول الشرق الاوسط.

ومن وجهة نظري ان الجينات اليابانية مسيطرة وقوية، وحتى لو تزوج رجل عربي من امرأة يابانية فانه غاليا ما يأتي المولود على شاكلة اليابانيين، وهو امر جميل بالنسبة لمن رغبوا في النسب معهم. كما انهم يعانون كثيرا من الزلازل وغضب المحيط الهادي وبحر اليابان، ومثل سكان باقي الجزر فيهم صفة الصمود والقوة والتحدي والمخاطرة.

ورغم ان نظام الحكم عندهم على الطراز الغربي ولديهم رئيس وزراء الا انهم أوفوا الإمبراطور حقه واحترامه في كل مناسبة، وذلك وفاء منهم لعائلة الإمبراطور هيتو والذي اعلن بعد الحرب العالمية الثانية انه هو المذنب والذي يتحمل كل المسؤولية عما حدث فزاد احترام الشعب له وزاد تقديرهم للعائلة التي حافظوا على مجدها واحترامها.

لا يوجد في اليابان ساموراي الان، ولكن يوجد العيب والمشين، لذلك يسعى كل ياباني وكل عائلة يابانية ان تحافظ على شرفها وتقاليدها واحترامها لذاتها، وتراهم يسيرون في الشارع بكل ادب واذا ما وجدت شابا يعانق شابة، فاعرف انهما أجنبيان او سائحان من الخارج. وان ما سوّلت لك نفسك ان تشعل سيجارة في الشارع فانك تحتار اين تلقي عقب السيجارة الى جانب نظرات الازدراء من الاخرين، وهناك الكثير من الشوارع كتب على ارضها ممنوع التدخين - حتى في الشارع.

وان دخلت منزلا، اي منزل، او مدرسة او معهد او مكان له قيمة عليك ان تخلع حذائك، وحتى لو ذهب الإمبراطور لزيارة مدرسة عليه ان يخلع حذائه احتراما للمكان!!!!

ويشتهر اليابانيون الان انهم مستثمرون مغامرون، وهناك رجل اعمال شهير جاء ليصافح الرئيس في مقر اقامته كان استثمر 2 مليار دولار في السعودية وقد ابدوا استعدادا للاستثمار في فلسطين بكل رغبة وود، فهم يحترمون الشعب الفلسطيني رغم قناعتهم ان الحل هو المفاوضات واقامة الدولة الفلسطينية بالاتفاق مع اسرائيل وليس رغما عنها.

نبيل ابو ردينة، قال عنهم: انهم شعب عملي ومكافح ومثابر تخلّى منذ زمن عن الديماغوجية والشعارات وانتقل للبناء والتطور والابداع ونجحوا في ذلك على صعيدهم الداخلي والخارجي.

اما مجدي الخالدي، فقال: ان زيارتنا الى اليابان مهمة جدا لنقول لليابانيين اننا شعب نرد الجميل ونرد الاحترام بالاحترام وجئنا لنشكر ونقدّر مساعدات اليابان للشعب الفلسطيني والتي وصلت منذ قيام السلطة مليار و700 مليون دولار ... جئنا نعزي بضحايا كارثة تسونامي ونشكرهم وقد اثّر ذلك فيهم الى ابعد الحدود.

من جانبه قال رياض المالكي: نحن نوثّق ونتابع تطوير علاقتنا باليابان لتنتقل من مرحلة انهم يساعدوننا فقط الى مرحلة التعاون والاستثمار عندنا وهذا ممكن وقد التقينا كبار رجال الاعمال وكبار قادة الاحزاب والامبراطور ورئيس الوزراء والصحافة وهذا لا بد سيكون نقطة تحول باتجاه ان نقنع كبار المستثمرين عندهم ان يأتوا الى فلسطين ويستثمروا فيها.

اما سفير فلسطين في طوكيو وليد صيام، فقال لـ"معا": العلاقة بين اليابان ومنظمة التحرير بدأت في 1977 وقد اسسها الراحل عرفات وفي 1979 تم فتح ممثليه للمنظمة وعام 1981 قام ابو مازن بترتيب زيارة لعرفات الى هنا وعند توقيع اوسلو توثقت العلاقة وقررت اليابان دعم المدارس والمشاريع وممر السلام في اريحا وهم يدعمون بالمشاريع وليس بالمال نقدا.

وفي الختام ورغم ان اليابان تصنع اعظم تكنولوجيا العالم مثل فوجي والتلفزيون والمسجل والفيديو وأفخم السيارات مثل تويوتا وميتسوبيشي وهوندا ونيسان حيث باعت اليابان اكثر من مئة مليون سيارة الى جانب صناعات السفن والرجل الالي- الروبوت، رغم كل هذا ترى الياباني اول ما يفاخر بعائلته وثقافته وبلاده وتراه يقول لك ان زرت اليابان تعال وشاهد زهر اللوز والكرز الملون في شهر الربيع!!!
|171812|