"جدري القردة "ينتشر في بريطانيا: الخوف من تفشي المرض بشكل سري في بلدان أخرى

نشر بتاريخ: 18/05/2022 ( آخر تحديث: 18/05/2022 الساعة: 21:38 )
"جدري القردة "ينتشر في بريطانيا: الخوف من تفشي المرض بشكل سري في بلدان أخرى

بيت لحم معا- هل الفيروس الجديد قادم في الطريق؟ بينما يستمر عدد الأشخاص المصابين بجدري القردة في بريطانيا في الارتفاع ويقف الآن على الأقل سبع حالات تم التحقق منها ، يحذر مركز التحكم بالأمراض في الولايات المتحدة من تفشي للفيروس حتى خارج حدود المملكة المتحدة.

وأعرب بيان مركز السيطرة على الأمراض عن قلقه الشديد إزاء التفشي غير المعتاد لجدري القردة في المملكة المتحدة ، مما يلمح إلى إصابة سرية بالفيروس في جميع أنحاء البلاد ، وحذر من احتمال انتشار المرض خارج حدود المملكة المتحدة.


وحتى الآن اكتشاف سبع حالات تم التحقق منها وحالة أخرى محتملة من جدري الماء في المملكة المتحدة منذ أوائل مايو - وهو عدد كبير بشكل غير عادي بالنظر إلى أن حالات الإصابة بجدري القرود لدى البشر نادرة .

إحدى الحالات المصابة قد سافرت مؤخرًا إلى نيجيريا ، حيث لا يزال الفيروس المسبب لمرض جدري القردة منتشرًا ، ويبدو أن الحالات الأخرى قد أصيبت بالفيروس داخل المملكة المتحدة. ولم يكن لأي من المصابين أي صلات معروفة بالسائح من نيجيريا وتوقيت الحالات يشير إلى أنه لم يكن مصدر هذه الإصابات.

الأمر الآخر الذي يعقد الموقف ويعزز القلق هو حقيقة أن الحالات الأخرى تتكون من مجموعتين منفصلتين ليس لهما صلات مميزة مع بعضهما البعض.

وبحسب منظمة الصحة العالمية ، فإن حالتين من الحالات التي تم التحقق منها والحالة المحتملة التي لم يتم التحقق منها حتى الآن داخل خلية عائلية واحدة ، بينما تم اكتشاف أربع حالات أخرى في مكان بعيد ، في العاصمة لندن.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن المملكة المتحدة تقوم بترتيب الفيروسات وراثيا في محاولة لتحديد ما إذا كانت الحالات مرتبطة وراثيا.

ولجدري القرد أعراض مشابهة لكنها أخف من أعراض الجدري الذي ظهر عام 1980. بالإضافة إلى الأعراض الشبيهة بأعراض الإنفلونزا ، تسبب العدوى طفح جلدي فريد. يمكن أن تتسبب العديد من الحالات في حدوث طفح جلدي ، ولكن الطفح الجلدي لجدري القرود له بعض الخصائص غير العادية ، وأبرزها أن البثور يمكن أن تتشكل على راحة اليدين.

في أفريقيا ، كان جدري القرود قاتلاً لحوالي 1 من كل 10 حالات ، مع ارتفاع خطر الإصابة بأمراض خطيرة والوفيات بين الأطفال.

ويتسبب جدري القرود في ظهور طفح جلدي مزعج يميل إلى التطور بعد يوم أو يومين أو ثلاثة، وغالبا ما يبدأ من الوجه ثم ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم.

واكتشف جدري القرود أول مرة عام 1958 عندما ظهر مرض يشبه الجدري في قرود أحد المختبرات، ومن هنا أُخذت هذه التسمية.