الأحد: 14/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

نتانياهو " سايكو " مضطرب عقليا.. الرجل قد يشعل حرب عالمية ثالثة

نشر بتاريخ: 05/11/2023 ( آخر تحديث: 05/11/2023 الساعة: 11:37 )

الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام




لم يشكل مقترح الوزير عميحاي الياهو من حزب " عظمة إسرائيل " الذي اسسه المتطرف ايتمر بن غفير ، مقترح القاء قنبلة ذرية على غزة وقتل العرب واليهود الاسرى هناك سوى البداية فقط .
ان نتانياهو يقود حكومة " مجانين " وهي جاهزة لفعل أي شيء من اجل لا شيء . بن غفير نفسه قال قبل نحو شهرين : على الرئيس الأمريكي ان يفهم ان إسرائيل ليست الولاية 52 في أمريكا وعليه ان يحترم نفسه ويعلم ان إسرائيل ذات سيادة وتستطيع ان تحل مشاكلها. ولكنه بعد طوفان الأقصى كان اول من استلم الأسلحة الامريكية وقام بتوزيع عشرات الاف البنادق على المستوطنين داعيا لقتل العرب فيها !.
نتانياهو شخصيا صعد على منصة الأمم المتحدة في شهر أيلول الماضي وقال : ان الفلسطينيين لا يشكلّون سوى 2% من سكان العالم العربي داعيا الى عدم الاكتراث بهم او برأيهم . ولكن بعد ان خرج مقاتلون من غزة وأبادوا فرقة غزة ، طلب النجدة من الرئيس الأمريكي طالبا الحماية من الـ 2% الذين هزموه شر هزيمة .
بعد 30 يوما من الحرب الدموية والعدوان على المدنيين والبنايات في قطاع غزة ، ولمن يقرأ الصحف العبرية . يجد ان :
- وزير الخارجية الأمريكي بلينكن جاء يشجّع إسرائيل على مواصلة العدوان وينصحهم بعض النصائح الفنية خشية ان يهزموا مرة أخرى على يد نفس المقاتلين في غزة. واقترح على نتانياهو قتل المدنيين بقنابل صغيرة بدلا من القنابل الكبيرة .
- الحملة القاتلة التي يقوم بها المستوطنون والاحتلال على الضفة الغربية عنوانها منع التضامن مع غزة ، ولكن مضمونها هو الخوف الاسرائيلي من ان تنتقل الضفة الغربية من الدفاع الى الهجوم . وإسرائيل التي جمعت زعران الشوارع والمتطرفين وقامت بتعبئتهم في جيش الاحتياط ونشرتهم ينشرون الرعب والقتل والخوف في الضفة الغربية ، تخشى ان المقاومة في الضفة تنتقل الى الهجوم وتضرب في داخل المدن الإسرائيلية فيصبح ظهرها مفتوحا . ولكن فرصة إسرائيل فاشلة لان مواصلة العدوان على الضفة بهذا الشكل وقمع السكان ومواصل حصار المدن وقطع الطرقات هو الذي يدفع الشباب الى الهجوم بعدما فقدوا مصدر رزقهم واولادهم وتعرضوا للإهانات على جميع الحواجز العسكرية .
- نتانياهو لا يفكر بالاستقالة , ولم يفكر , ولن يفكر بالاستقالة . وطالما الحرب مستمرة والجنرال " الغبي " غانتس يعطيه الغطاء اللازم للبقاء . سوف يواصل الحرب لسنوات حتى لو تحوّلت لحرب إقليمية او حتى عالمية . وهذا لم يعد يحتاج الى خبراء او تحليل عميق ، نتانياهو لن يقدم استقالته ولن يتحمل مسؤولية هزيمة السابع من أكتوبر وسوف يواصل الحرب حتى يموت جميع الاسرى الإسرائيليين في غزة بأي شكل وبأسرع وقت .
- فتح حرب على لبنان وعلى العراق واليمن ولا استثنى مصر والأردن وسوريا في العقل الباطن لنتانياهو وهو ما سيضمن ان تتحول الحرب هنا الى ذات الشكل في أوكرانيا . وكما بقي زيلنسكي رئيسا لبلد مدمر ، لا يمانع نتانياهو ان يبقى رئيس وزراء إسرائيل لسنوات في حرب تأكل الأخضر واليابس .
- صحيفة هارتس استخدمت مصطلح ( مقاتلو حماس يقطفون حياة جنود إسرائيل في غزة ) في إشارة لسهولة قطف الثمار عن الشجر . في حين كتب المحلل العسكري رون بن يشاي بعد زيارته غزة مع الجيش : ان القتال لم يبدأ بعد في غزة .
- نتانياهو رجل عليل في عقله وفي أفكاره . رجل اعتمد مبدأ الغاية تبرر الوسيلة . له غاية واحدة هي البقاء في الحكم ، والوسيلة الوحيدة المتوفرة الان هي قتل الاسرى الإسرائيليين وفتح حرب إقليمية كبيرة .
- قال جنرالات في إسرائيل ان نتانياهو يطلب من حماس إعادة الاسرى والاستسلام من دون مقابل قبل وقف اطلاق النار . ويتساءلون : هل هناك شخص على وجه الأرض يصدق ان حماس ستوافق على ذلك ؟