الإثنين: 26/09/2022

هل نسافر قريبا بسيارتنا الى الاردن ومصر ؟

نشر بتاريخ: 19/07/2011 ( آخر تحديث: 19/07/2011 الساعة: 20:37 )

الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام

كتب رئيس التحرير - احيانا يكره الفلسطينيون فصل الصيف ، وبالذات حين يتعلق الامر بانقطاع مياه الشرب وذل اجراءات السفر !! ومنذ سنوات ونحن لا نألوا جهدا في انتقاد ظروف السفر من الضفة الغربية الى الاردن ، حيث وفي كل صيف ، تعيش الضفة الغربية الازمة بأسوا حالاتها ، ويتكدس الناس على المعبر ، بل وينامون في الاستراحة التي كانت تخلو من الراحة . ويصطف المسافرون طوابيرا ، ويتمكن المسؤولون من السفر بطريقة اخرى فيما المواطن يشاهد نجوم الظهر قبل ان يمر من الجسر .ورغم غضب المسؤولين علينا ، كنّا نواصل النقد ونواصل تحميلهم المسؤولية سواء رغبوا او لم يرغبوا . فهم المسؤولون وهم المكلّفون بحلّ مشاكل وعقبات وزاراتهم .

هذا العام ، لم يكن هناك ازمة على الجسور ، فقد نجحت الاجراءات التي اتخذتها ادارة المعابر في تذليل العقبات . ومن حق الاخوة المسؤولين عن المعابر ان نقول لهم : بوركتم وبارك الله فيكم ، وتحية لمئات العاملين على الجسور والذين يوصلون الليل بالنهار من اجل مرور كريم واّمن للمسافرين من الشونة في الاردن الى اريحا .

مدير عام المعابر في السلطة نظمي مهنا ، وهو فلسطيني من دير البلح . يعتبر النجاح هذا الصيف ثمرة جهود كبيرة من جميع الجهات ، ويرى ان اهتمام الرئيس شخصيا بالازمة وتشكله لجنة رئاسية لمتابعة الامور ، وميزانية التطوير التي خصصها د.سلام فياض لاربعة مراحل تطوير والغاء ممر المسؤولين الخاص وتخصيص ميزانيات جديدة لعمل استراحة حقيقة كان نقطة الانعطاف قبل عام ونصف في مرحلة الاستراحة الجديدة ، فقد جرى نقل المسؤولية عن الاستراحة من بلدية اريحا الى وزارة المالية في الحكومة .

وبحسب مدير عام المعابر فان سبب عدم وجود ازمة هذا الصيف هو زيادة عدد العاملين على الاستراحة واهتمام جميع الاجهزة الامنية في تسهيل اجراءاتها وانتظام عمل الرقابة الشرطية وتفهم مدير الجسر الاسرائيلي للازمة والتنسيق الكامل والدائم مع ادارة الجسر الاردني .

اقسام جديدة مكيّفة ، كافتيريا وقاعات تتسع 1200 مسافر في نفس الوقت ونظام العمل الجديد الذي يقضي بانطلاق حافلة كل نصف ساعة والبدء بالجزء الرابع من خطة تطوير الاستراحة ومواقف السيارات وشاحنات نقل الحقائب وتخفيف مراقبة الجمارك وتحويلها من يدوي الى اجهزة الكترونية ، وغيرها من الاسباب يدفعنا الى ان نقول بكل تواضع : شكرا .

خلال لقاء تلفزيوني لمعا قال نظمي مهنا : نعم يمكن ان يتحقق حلم السفر بسيارة المواطن الى عمان ، وان نصل الى مستوى فتح الحدود 24 ساعة في اليوم ، ومثل ذلك معبر رفح فيما لو عدنا لتنفيذ اتفاقية المعابر عام 2005 ، ولا اعتقد ان الاخوة المصريين سيمانعون ان يسافر اهالي غزة بسياراتهم ايضا الى القاهرة .

ونأمل من الله ان يجري حلّ معضلة مياه الشرب بنفس الطريقة وان نتعاون جميعا مع رئيس سلطة المياه د.شداد العتيلي لعمل حملة كبيرة تنهي الازمة ، وان يجري تشكيل لجنة رئاسية لمياه الشرب وان يجري مراقبة العمل وجدولة ضخ المياه بطريقة كافية وعادلة .