زيارة لجنة الانتخابات الى غزة ناجحة .. عقبات فنية يسهل تذليلها

نشر بتاريخ: 29/10/2019 ( آخر تحديث: 14/12/2019 الساعة: 09:17 )
زيارة لجنة الانتخابات الى غزة ناجحة .. عقبات فنية يسهل تذليلها
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
المجاهرة بقرار الذهاب الى الانتخابات جعل الأمر ممكنا وسهلا . ولان هناك قرار دولي بتشجيع ذلك باتت الامور أكثر قربا .
اعلان الرئيس عن الانتخابات أمام الأمم المتحدة فاجأ قاعدة فتح . كما أن قرار حماس بالموافقة فاجأ قاعدة حماس . وقرار إسرائيل بسماح الانتخابات في القدس سيفاجئ الجمهور الإسرائيلي .
وحين يكون هناك إرادة دولية وقرار إقليمي . فان خطوط الهاتف الآمنة تشتغل اوتوماتيكيا بين الزعماء وبين الدول الإقليمية وبين قادة التنظيمات ويجري تبريد الرؤوس الحامية وتذليل العقبات وإشهار الموافقة .
زيارة د. حنا ناصر الى غزة ، ولقائه ممثلي الفصائل والقوى كانت ناجحة .. وقد تم ابلاغ لجنة الانتخابات بقرار الموافقة والقبول تحت 5 محددات ( أو شروط ) . وهذه المحددات يدرسها الرئيس مع قيادات منظمة التحرير قبل اصدار مرسوم الانتخابات .
معظم هذه المحددات تندرج في خانة ( لوائح العمل ) وليس لها صلة بقواعد عمل لجنة الانتخابات المركزية . وهي محددات ذات صيغة تطمينية وليست ذات صلة سياسية أو قانونية .
قناعتي تزداد كل يوم ، أن قرار الانتخابات الذي أعلنه الرئيس أمام المتحدة بناء على قرار المحكمة الدستورية بعد قرار حلّها المجلس التشريعي . صار قرارا أمميا وإقليميا ولم يعد خيارا فلسطينيا مجردا .
ستوافق جميع الأطراف . وستجري انتخابات وسيفوز فيها جميع الأطراف ، ستفوز قائمة منظمة التحرير بقسطها وستفوز قائمة الحركات الإسلامية بقسطها وستفوز قائمة المستقلين بقسطها .. وسنحصل على مجلس تشريعي يمثل كل القوى التي شاركت .
وبعد حين ، سيعلن حقا عن انتخابات رئاسة .. وسيفوز من يستطيع أن يجهّز حزبه ويطوّر علاقات أفضل مع المستقلين والجمهور البسيط .