الأحد: 25/09/2022

من الأفضل لإيران عدم توقيع اتفاق نووي مع أمريكا

نشر بتاريخ: 27/08/2022 ( آخر تحديث: 31/08/2022 الساعة: 10:05 )

الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام

اعتقد محللون لردح من الزمن ان إسرائيل تحاول تقليد أمريكا كي تصبح دولة عظمى . ثم يتضّح للعالم كله بعد فترة حكم ترامب ان أمريكا هي التي تقلد إسرائيل لتصبح عصابة !

وصار معلوما اليوم ان أمريكا سوف تنقض العهود ، وتنقلب على المعاهدات التي توقّعها ، وتغدر الحلفاء قبل الأعداء . وما أن يعود الحزب الجمهوري الى الحكم حتى يبطل أي اتفاق نووي مع ايران . فما الفائدة اذن من هذه المحاولات ؟
إسرائيل انقلبت على جميع المعاهدات . وتلاعبت في اتفاقية كامب ديفيد مع مصر في قضية طابا ، وانقلبت على اتفاقية وادي عربة مع الأردن في قضية المياه ، وقتلت رابين واغتالت الزعيم عرفات بدلا من ان تلتزم باتفاقيات أوسلو . بل وقد وصل الامر الان الى انقلاب الإسرائيليين على انفسهم واتفاقياتهم الداخلية ونتانياهو أكبر مثال على دونية القيادة وفسادها المنظم ، ومثلها انقلاب إسرائيل على أي اتفاق مع أمريكا . وكذلك تفعل مع روسيا .. .
كوني مواطن فلسطيني وعايشت ما تفعله إسرائيل بالاتفاقيات . وأشاهد كيف تتحول أمريكا الى إسرائيل بعيدة وكبيرة . فانهم سوف ينقلبون على أي اتفاق يضمن حقوق ايران وشعبها وحضارتها . وهي مسألة وقت حتى ينقلبون على الدول العربية التي طبعت مع تل ابيب .

الأفضل للعالم ولايران ان لا تضطر ايران الى هذا الاتفاق ، وان تمضي لوحدها في الطريق الصعب الذي اختارته من اجل ان تتحول الى دولة نووية تماما مثل الباكستان ومثل كوريا الشمالية اللتان دخلتا النادي النووي من دون تذكرة أمريكية وفرضتا حقوقها على الطاولة الدولية بالقوة وليس بحسن النوايا .
ان أية دولة تظهر حسن النوايا لإسرائيل أو لأمريكا . انما هي دولة ساذجة لا تقرأ التاريخ وتكون قد قررت الانتحار .

نحن كفلسطينيين خسرنا كل شيء جراء ثقتنا الساذجة بالولايات المتحدة الامريكية كوسيط ، ونتيجة تصديقنا لكذبة ان إسرائيل دولة وتحترم الاتفاقات . نعرف ماذا ستفعل إسرائيل الصغيرة وإسرائيل الكبيرة بالاتفاق النووي الإيراني .
ولو نجحت تل ابيب في تخريب الاتفاق المزمع مع ايران ، واستولت على القرار الأمريكي كعادتها , وعضوا عن هذا الاتفاق مضت ايران في خططها وبرامجها النووية السلمية ، وحفاظها على هويتها . فان هذا سيكون افضل لنا ، وافضل للعرب ( باستثناء بعض الوكلاء للاستعمار الأجنبي ) . وافضل للعالم وافضل للإقليم .
إسرائيل قصفت المفاعل النووي العراقي في العام 1981 لتمنع العراق من امتلاك برنامج نووي سلمي . وقصفت سوريا وتغتال العلماء العرب . ومن خلال وكيلها زيلانسكي دمرت اوكرانيا وتسببت في حرب استنزاف مع روسيا .
ايران معها الان فرصة كي تنجو من هذا الاتفاق .